إدانة عربية للهجوم الإرهابي ضد الجيش المصري

صدرت إدانات عربية بعد  إعلان المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، عن استشهاد ضابط و 10 جنود ، وإصابة 5 أفراد بعد إحباطهم   هجوم إرهابي على إحدى محطات رفع المياه بمنطقة شرق  قناة السويس.

وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، أدانت الهجوم الإرهابي  الذي استهدف إحدى محطات رفع المياه غرب سيناء، ، واسفر عن ارتقاء عدد من الشهداء وعدد آخر من المصابين من الجيش المصري.

وقالت في بيان، نشرته الصفحة الرسمية للوزارة عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مساء يوم السبت: "أكد الناطق بالرسمي باسم الوزارة هيثم أبو الفول، إدانة واستنكار المملكة الشديدين لهذا الهجوم الإرهابي الجبان، مشددا على تضامن المملكة ووقوفها المطلق مع الأشقاء في مصر، ودعم جهودها للتصدي لخطر الإرهاب والتطرف".

وأعرب الناطق بالرسمي باسم الوزارة هيثم عن أحر التعازي لحكومة وشعب جمهورية مصر العربية، وأسر الضحايا، معربًا عن امنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

من جهته أدان عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي واستنكر بشدة الهجوم الإرهابي الجبان على نقطة رفع مياه بمنطقة شرق قناة السويس، مثمنًا عاليًا التضحيات الغالية التي يقدمها أبناء الجيش المصري من أجل الدفاع عن الوطن وحماية مقدراته وحفظ أمنه واستقراره.

وأعرب رئيس البرلمان العربي عن خالص تعازيه للرئيس عبدالفتاح السيسي، والحكومة المصرية والشعب المصري في  شهداء هذا العمل الإرهابي الجبان، سائلًا المولى عز وجل أن يمنّ على المصابين بالشفاء العاجل.

وأكد العسومي تضامن البرلمان العربي التام مع مصر فيما تتخذه من إجراءات حفاظًا على أمنها واستقرارها، مشددًا على رفضه لهذه الأعمال الإرهابية الجبانة التي تستهدف شريانًا هامًا من شرايين النقل والملاحة في العالم، والذي يعتبر أحد أكثر الممرات المائية استخدامًا على مستوى العالم.

وبدورها، دانت الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف إحدى محطات رفع المياه في منطقة شرق قناة السويس، في جمهورية مصر العربية الشقيقة، وأدى إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان لهاـ أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية.

وجددت الإمارات، موقفها الثابت وتضامنها مع جمهورية مصر العربية في التصدي للإرهابيين، وتأييدها ومساندتها في كل ما تتخذه من إجراءات، لحماية أمنها واستقرارها والقضاء على هذه الآفة.

كما أعربت، عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جرّاء هذه الجريمة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

ومن ناجيتها، أعربت دولة قطر، عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي الذي استهدف محطة لرفع المياه غرب سيناء بجمهورية مصر العربية الشقيقة، وأدى إلى مقتل 11عسكرياً بينهم ضابط وإصابة 5 آخرين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا".

وجددت وزارة الخارجية فى بيان يوم السبت، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب.

وعبرت الوزارة عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب مصر وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل.

وفي السياق، أعربت وزارة الخارجية السعودية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي الذي استهدف إحدى نقاط رفع المياه غرب سيناء في جمهورية مصر العربية الشقيقة، وأدى إلى استشهاد وإصابة عددٍ من القوات المسلحة المصرية.

وأكدت الخارجية السعودية، وقوف المملكة التام مع جمهورية مصر العربية تجاه كل مايهدد أمنها واستقرارها، وتثمينها لدور القوات المسلحة المصرية في التصدي لمثل هذه الأعمال الإرهابية والتخريبية.

وقالت:" تتقدم المملكة بخالص العزاء والمواساة لأسر الضحايا ولحكومة وشعب جمهورية مصر الشقيقة، كما تتمنى الشفاء العاجل لجميع المصابين ".

ومن ناحيتها، أدان نايف فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الهجوم الإرهابي الجبان الذي استهدف إحدى محطات رفع المياه غرب سيناء في مصر، وأسفر عن استشهاد ضابط وعدد من جنود القوات المسلحة.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون تضامن دول المجلس مع جمهورية مصر العربية والوقوف معها لمواجهة العنف والتطرف والإرهاب، مؤكدا الرفض التام لهذه الأعمال الإرهابية التي تتنافى مع المبادئ الدينية والإنسانية والقيم الأخلاقية.

وأعرب عن خالص التعازي والمواساة لذوي الضحايا ولحكومة وشعب مصر، متمنيا للمصابين الشفاء العاجل.

disqus comments here