صحيفة عبرية تكشف: وصية تركها أحد منفذي عملية «إلعاد»

كشفت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية، أن أحد منفذي عملية «إلعاد» التي أسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين وإصابة آخرين، ترك وصية يتضح من خلالها أن سبب خروجه هو وصديقه لتنفيذ العملية هو الانتقام بسبب الأحداث في المسجد الأقصى.
وبحسب الصحيفة العبرية، فإن «المنفذين أبديا استعدادهما للشهادة من أجل الدفاع عن مدينة القدس والمسجد الأقصى». وأضافت أن «هذا أيضا كان الدافع لمنفذي عملية «أريئيل»».
ووفقاً للصحيفة: «يتبين أن التحريض الذي تقوم به حماس قد نجح، وهو أخطر بكثير مما نتوقع، لذلك يخشى جيش الاحتلال من أن يؤدي هذا التحريض من حماس إلى إشعال المنطقة».
وقالت الصحيفة إن «جيش الاحتلال يعترف بفشله، بل إن رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي قال بصوته «لقد فشلنا»».
وكانت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية قد قالت، اليوم الأحد، أن منفذي عملية «أريئيل»، يحيى مرعي (19عاما) ويوسف عاصي (20عاما)، قالا خلال التحقيق في سجون الاحتلال أنهما نفذا العملية رداً على اعتداءات الاحتلال في القدس المحتلة.
وأسفرت عملية «أريئيل» عن مقتل حارس المستوطنة «جوليف فياتشيسلاف» المقامة على أراضي المواطنين في سلفيت.■

disqus comments here