قوات الاحتلال تهدم منزل الأسير عمر جرادات، و«الديمقراطية»: إرهاب دولة منظم

هدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي ، فجر يوم السبت ، منزل الأسير عمر جرادات أحد منفذي عملية مستوطنة «حومش» ببلدة السيلة الحارثية غرب جنين.
وأفادت مصادر محلية بأن فرق الهندسة التابعة لجيش الاحتلال قامت بحفر الجدران الداخلية لمنزل الأسير عمر جرادات، قبل أن تقدم على تفجير الجدران ثم تدمير المنزل.
واقتحمت قوات الاحتلال، فجر السبت، بلدة السيلة الحارثية غرب جنين بمساندة وحدات خاصة وجرافات وطائرات استطلاع. ورافقته آليات وجرافات عسكرية وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الإسرائيلية وانتشار لقناصة جيش الاحتلال على أسطح المنازل.
من جهتها، اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، هدم منازل المواطنين وترويع الآمنين والذي كان آخرها هدم منزل الأسير عمر جرادات ببلدة السيلة الحارثية، إرهاب دولة منظم تمارسه حكومة الاحتلال بحق أبناء شعبنا الفلسطيني.
وأكدت الجبهة في بيان صدر عنها، أن هذه الجريمة وغيرها لن تنال من إرادة شعبنا وصموده، وحقه في الدفاع عن نفسه وأرضه وحقوقه. مشددةً على مواصلة شعبنا نضاله وتضحياته ومقاومته بكل الأشكال والأساليب النضالية المتاحة حتى كنس الاحتلال والاستيطان.
وذكرت مصادر محلية بأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال تتضمن دوريات عسكرية وجرافات خرجت من حاجز سالم العسكري برفقة تعزيزات ضخمة لتقتحم بلدة السيلة الحارثية كفرق اسناد من جهة بلدة اليامون غرب جنين.
وأفاد شهود عيان بأن أكثر من 100 دورية عسكرية خرجت من معسكر سالم غرب جنين وحاصرت البلدة، كما أغلقت كافة المداخل، فيما شوهدت قوات من المستعربين تقتحم منازل وتحولها لنقاط رصد ومراقبة.
يذكر أن ما تسمى «المحكمة العليا الإسرائيلية»، صادقت على قرار هدم منزل الأسير عمر جرادات  بدعوى ضلوعه وأشقاءه في عملية «حومش» منتصف كانون أول من العام الماضي.
وكانت قوات الاحتلال هدمت منزل عائلة عمر القابع في سجون الاحتلال مع والدته وأشقاءه غيث ومنتصر ووالدتهم وخالهم أحمد الذي هدم منزله قبل شهرين ■
 

disqus comments here