مناورة للاحتلال في "وادي عارة" تحسبا لهجمات خارجية ومواجهات بالداخل

أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأحد، أن قوات من الشرطة والجيش الإسرائيلي ستجري لأول مرة تدريبات مشتركة واسعة النطاق الأسبوع المقبل، في منطقة وادي عارة، شمال فلسطين المحتلة عام 48.

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، إن "المناورة تحاكي هجومًا صاروخيًّا على إسرائيل من لبنان وغزة، ومواجهات في الضفة وانتقالها إلى مناطق داخل إسرائيل مع مواطنين عرب، وحدوث مواجهات في مناطق مختلطة" وفق تعبيرها.

وأكدت الصحيفة أن القوات ستحاكي لأول مرة إغلاق المقطع 65 من شارع وادي عارة، الذي يربط شمال فلسطين المحتلة عام 48 بجنوبها، بغرض إرسال تعزيزات من قوات الجيش والوحدات الخاصة للتعامل مع المواجهات في هذه المناطق.

وأشارت إلى أنه منذ بداية شهر رمضان، جندت الشرطة الإسرائيلية ست سرايا من قوات حرس الحدود، ولفتت إلى أن هناك مخططا لتجنيد سريتين إضافيتين.

ونقلت الصحيفة عن أحد كبار ضباط شرطة الاحتلال قوله: "نحن في حالة تأهب متوسطة إلى عالية، مع التركيز على كل ما يتعلق بالأمن الداخلي وإمكانية وقوع مواجهات، بما في ذلك الاستعداد لأي حالة من التهديدات الخارجية".

ونبه الضابط إلى زيادة العمل الاستخباري والتنسيق مع الجيش وجهاز المخابرات "الشاباك" لمنع أي وضع مفاجئ.

ويضم وادي عارة عددا من القرى والبلدات الفلسطينية، منها مدينة أم الفحم، حيث يُتوقع أيضًا إغلاق طريق الوادي لأول مرة.

وفي أيار/مايو الماضي؛ اندلعت مواجهات واسعة النطاق في عدة مدن وبلدات فلسطينية بالداخل المحتل، على خلفية الاعتداءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة.

ووفق مصادر عبرية؛ شكلت هذه المواجهات بين فلسطينيي الداخل من جهة، وقوات الاحتلال والمستوطنين من جهة أخرى، مفاجأة للأمن الإسرائيلي الذي لم يتوقع حدوث هذا السيناريو.


 

disqus comments here