بيان صادر عن المكتب التنفيذي لإتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب" حول جريمة إعدام الشاب الفلسطيني "أحمد عويدات"

المكتب التنفيذي لـ"شباب": جريمة إعدام الشاب الفلسطيني "أحمد عويدات"، على يد قوات الإحتلال الإسرائيلية ، تستعدي تحركا دوليا عاجلا للجم الإجرام الإسرائيلي الممنهج بحق الشعب الفلسطيني يدين المكتب التنفيذي لإتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني"شباب"، جريمة إعدام قوات الإحتلال الإسرائيلية فجر اليوم، الشاب "أحمد إبراهيم عويدات" البالغ من العمر (20) عاما، بعد أن تعمدت إطلاق النار الحي مباشرة على رأسه، مما أدى إلى إستشهاده على الفور، وإصابة عددا آخر من الشبان الفلسطينيين، وصفت جراح بعضهم بالحرجة، وذلك خلال إقتحام قوات الإحتلال الإسرائيلية لمخيم عقبة جبر في مدينة أريحا في الضفة الفلسطينية المحتلة.

ويعتبر المكتب التنفيذي لـ"شباب"، أن هذه الجريمة الممنهجة، التي ترتقي لمستوى جرائم الحرب، تأتي في سياق الحملة الإجرامية، التي تشنها قوات الإحتلال الإسرائيلية، على الشعب الفلسطيني، في مختلف مدن وقرى الضفة الغربية، والتي تتزامن مع تصاعد الإعتداءات الإسرائيليية على المرابطين في مدينة القدس المحتلة، وما يتخللها من عمليات إعدامات ميدانية، تطال الشباب والشعب الفلسطيني بدم بارد، إضافة إلى حملات الإعتقال العشوائية، التي طالت المئات من الشباب، معظمهم من طلاب المدارس والجامعات، في محاولة لكسر عزيمة الشعب الفلسطيني، وإرادته الصلبة، وإصراره على تمسكه بأرضه وحقوقه الوطنية وهو ينعي الشهيد الشاب "أحمد عويدات"، يدعو المكتب التنفيذي ل"شباب"، المجتمع الدولي والإتحاد الأوروبي، إلى التوقف عن سياسة الكيل بمكيالين، في التعاطي مع قضايا الإحتلال والتطهير العرقي، وإلى تحمل المسؤولية كاملة إتجاه الشعب الفلسطيني، الذي يتعرض منذ (74) عاما، لعمليات التطهير العرقي والتهجير القصري والإعدامات الممنهجة، على يد نظام الفصل العنصري ودولة "الأبرتهايد" الإسرائيلية الأخيرة على وجه الأرض، وهو ما أكدت عليه تقارير المنظمات الدولية كـ"هيومن رايتس ووتش" و"أمنستي"، كما يطالب بتوفير الحماية للشباب الفلسطيني، الذي تسيل دمائه في كل يوم، على مرأى من العالم أجمع، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني، لن يرفع الرايات البيضاء، وسيواصل نضاله المشروع، من أجل إنتزاع حقوقه الوطنية، التي أقرتها القرارات الدولية، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين

المكتب التنفيذي

disqus comments here