رفض أمريكي لتصنيف 6 منظمات فلسطينية بقوائم "الإرهاب"

 أكد المتحدث الرسمي للخارجية الأمريكية، نيد برايس، مساء الثلاثاء، رفض بلاده تصنيف ست منظمات فلسطينية غير حكومية ضمن "قوائم الإرهاب"، في خطوة خالفت ما قام به الاحتلال ضد هذه المؤسسات.

وقالت "منظمة الديمقراطية في العالم العربي الآن"، إن الاحتلال لم يقدم أدلة لدعم موقفه، كما لم تدعمه أي حكومة في العالم.

وقال برايس، في رده على أسئلة الصحفيين خلال مؤتمر صحفي، إن الولايات المتحدة لم تصنف، أيا من المنظمات غير الحكومية الست التي صنفتها حكومة الاحتلال، مضيفا أنه "من المهم أيضا ملاحظة أننا لم نمول هذه المنظمات".

والمنظمات غير الحكومية، المشمولة بالتصنيف، هي "الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان"، و"القانون من أجل حقوق الإنسان" (الحق)، ومركز "بيسان" للبحوث والإنماء، اتحاد لجان المرأة، والحركة العالمية للدفاع عن الطفل-فلسطين، واتحاد لجان العمل الزراعي.

وتابع المتحدث الرسمي: "أوضحنا للحكومة الإسرائيلية ومحاوري السلطة الفلسطينية أن منظمات المجتمع المدني المستقلة في الضفة الغربية والداخل الإسرائيلي يجب أن تواصل عملها المهم".

وأوضح برايس أن "واشنطن تقدر العمل الذي تقوم به المنظمات غير الحكومية المستقلة في غزة، والضفة الغربية، وفي إسرائيل وأماكن أخرى، من حيث مراقبة انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان".

وعلقت المدير التنفيذي لمنظمة الديمقراطية في العالم العربي الآن (DAWN)، سارا ليا، في سلسلة تغريدات على "تويتر"، بالقول: "لا نزال نراجع الأدلة غير الموجودة..قدمت إسرائيل إعادة تصنيف 6 منظمات للمجتمع المدني الفلسطيني على أنها إرهابية- لكن الولايات المتحدة لم توافق على تصنيفها".

وأضافت في تغريدة أخرى: "تنفذ إسرائيل لوائح جديدة تتطلب من الأجانب الحصول على موافقة "عسكرية" للسفر إلى الضفة الغربية.. هذا هو تقسيم الضفة الغربية إلى غزة، المصمم لعزل الفلسطينيين عن العالم، ومنع الفلسطينيين من المغادرة والأجانب من القدوم".

وتابعت: "بعد ستة أشهر من تصنيف إسرائيل المسيّس لمنظمات المجتمع المدني الرائدة على أنها "إرهابية "، لم تقدم إسرائيل ذرة من الأدلة لدعم تشهيرها المتعمد بهذه الجماعات، ولم تدعم أي حكومة في العالم النتائج التي توصلت إليها إسرائيل".

من جانبها، جددت منظمة الديمقراطية في العالم العربي الآن (DAWN)، في بيان لها، دعوتها للولايات المتحدة لرفض تصنيف "إسرائيل" التعسفي لست منظمات فلسطينية لحقوق الإنسان، بعد اجتماع مع قادة بعض المنظمات الست في رام الله.

كما حثت المنظمة المسؤولين الأمريكيين على الاجتماع مع المنظمات الست لمعرفة المزيد عن هذه اعتداءات الاحتلال ضد المجتمع المدني الفلسطيني.

disqus comments here