الخارجية الفلسطينية تدين جريمة إعدام الشهيد عويدات وتطالب الجنائية الدولية بالخروج عن صمتها

 أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال، فجر يوم الثلاثاء، في مخيم عقبة جبر جنوب أريحا، والتي أدت إلى استشهاد الشاب أحمد إبراهيم عويدات (20 عاما)، بعد اصابته بالرصاص الحي في رأسه.

واعتبرت الوزارة، في بيان لها يوم الثلاثاء، هذه الجريمة "امتدادا لجرائم الإعدامات الميدانية والقتل خارج القانون التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد المواطنين المدنيين العُزل الآمنين في مناطق سكناهم ومنازلهم، وهي ترجمة مُباشرة للمستوى السياسي في دولة الاحتلال التي تسمح للجنود بالتعامل مع الفلسطيني كهدف للرماية والتدريب دون وازع من ضمير أو قانون".

وشددت أن اقتحامات جيش الاحتلال المتكررة والدموية للمدن والمخيمات والبلدات الفلسطينية، بما يرافقه من عمليات قمع وتنكيل وترهيب للمواطنين الفلسطينيين يعكس عمق الانقلاب الإسرائيلي الرسمي على الاتفاقيات الموقعة، وإصرار متواصل ومفضوح على التصعيد وجر ساحة الصراع إلى دوامة من العنف.

كما طالبت الوزارة المحكمة الجنائية الدولية بالخروج عن صمتها، والبدء فورا بتحقيقاتها في جرائم الاحتلال وصولا لمحاسبة ومحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين ومن يقف خلفهم.

disqus comments here