الأسـير المناضـل/ إياد نظير عرسان عمر الذي يواجه السرطان والسجان (1981م - 2022م)

في حضرة القامات الشامخة جنرالات الصبر والصمود القابضين على الجمر والمتخندقه في قلاعها كالطود الشامخ, إنهم أسرانا البواسل الأبطال وأسيراتنا الماجدات القابعين في غياهب السجون وخلف زنازين الاحتلال الغاشم تنحني الهامات والرؤوس إجلالاً وإكباراً أمام عظمة صمودهم وتحمر الورود خجلاً من عظمة تضحياتهم, إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر,

أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على رجال أشداء صابرين على الشدائد والبلاء, رسموا بأوجاعهم ومعاناتهم وآلامهم طريق المجد والحرية واقفين وقوف أشجار الزيتون, شامخين شموخ جبال فلسطين, صابرين صبر سيدنا أيوب في سجنهم, فمهما غيبتهم غياهب سجون الاحتلال الصهيوني وظلمة الزنازين عن عيوننا, فلن تغيب أرواحهم الطاهرة التي تسكن أرواحنا فهم حاضرون بأفئدتنا وأبصارنا وعقولنا وفي مجري الدم في عروقنا مهما طال الزمن أم قصر,

عندما نستحضر صور هؤلاء الأبطال البواسل جنرالات الصبر والصمود ونستذكر أسمائهم المنقوشة في قلوبنا والراسخة في عقولنا ووجداننا لا نستطيع إلا أن نقف إجلالاً وإكباراً لهؤلاء الابطال الذين ضحوا بأجمل سنين عمرهم ليعيش أفراد شعبهم كباقي شعوب الأرض في عزة وحرية وكرامة, فأسرانا تاج الفَخَار وفخَر الأمة هم من قهروا الاحتلال الصهيوني بصمودهم وثباتهم,

وأمام عظمة تضحياتهم لا يمكن لأي كلام مهما عظم شأنه أن يوافيهم ولو جزء بسيط مما عانوه, فمن حقهم علينا أن نستذكرهم ونذكر تضحياتهم وأسيرنا إياد نظير عرسان عمر ابن الواحد والأربعون ربيعا هو أحد ضحايا الإهمال الطبي المتعمد التي تمارسها إدارة السجون بحقه والذي يعيش بين مطرقة المرض الذي يهدد حياته وسندان تجاهل الاحتلال لمعاناته والقابع في "سجن عسقلان" والذي انضم إلى قائمة طويلة من اسماء المرضى في غياهب السجون ودياجيرها، وقد أنهى عامه العشرين على التوالي في الأسر ودخل عامه الواحد وعشرين في سجون الاحتلال الصهيوني متنقلا بين زنازينها المظلمة وسجونها النازية,

الأسير:- إياد نظير عرسان عمر
مواليد:- 1981م
مكان الاقامة:- مخيم جنين
الحالة الاجتماعية:- أعزب
المؤهل العلمي:- تمكّن الأسير إياد نظير عمر خلال سنوات اعتقاله من استكمال دراسته الثانوية والجامعية داخل السجن وحصوله على شهادة البكالوريوس في الاجتماعيات
تاريخ الاعتقال:- 26/2/2002م
مكان الاعتقال:- عسقلان
التهمة الموجه إليه:- المشاركة في التصدي لقوات الاحتلال
الحالة القانونية:-25 عاماً
إجراء تعسفي وظالم:- خلال سنوات اعتقاله فقد والديه وحرمه الاحتلال من وداعهما، كما وحُرمت والدته من زيارته قبل وافتها لمدة عشر سنوات، كما واجهت عائلته الحرمان الطويل من الزيارة، حيث أن غالبية أفراد العائلة محرمون من زيارته حتّى اليوم
اعتقال الأسير:- إياد نظير عمر

اعتقلت قوات الاحتلال الأسير "اياد عمر" بتاريخ 26/4/2002 ، وتعرض لتحقيقٍ قاسٍ عقب اعتقاله، ووجهت له مخابرات الاحتلال تهمه المشاركة في التصدي لقوات الاحتلال، التي اجتاحت مخيم جنين، في ذلك العام واصابه عدد من جنود الاحتلال بجراح, محكمة الاحتلال في سالم اصدرت بحقه بعد 3 اعوام من اعتقاله حكماً بالسجن الفعلي لمدة 24 عاماً وقبل خمسة أشهر، تم إضافة حكم لمدة عام عليه، ليصبح محكوما بالسجن لمدة 25 عاما، أمضى منها عشرين عاماً حتى الآن,

الحالة الصحية للأسير:- إياد عمر
الأسير إياد عمر يعاني منذ سنوات داخل السجن من تفاقم في وضعه الصحيّ جراء إصابته بورم (حميد) على الدماغ، حيث جرى استئصاله في شهر آب/ أغسطس العام الماضي وكان في حينه يقبع في سجن “مجدو ” ومُجدَّداً طرأ تردٍ على وضعه الصحي وانتشر الورم مجدداً بعد استئصاله، حيث يقبع في سجن “عسقلان”، الذي جرى نقله إليّه مؤخرًا.
الأسير إياد عمر حياته معرضة للاستشهاد في أي لحظة إذ يعاني من مرض السرطان في الدماغ، وترفض إدارة سجون الاحتلال تقديم العلاج المناسب له وتتعمد إعاقة كل النداءات الإنسانية والحقوقية من أجل الإفراج عنه ليتعالج في مستشفيات خاصة.
الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات- والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة

disqus comments here