خبير: هناك بعدين للعملية العسكرية التركية شمال العراق

قال طه عودة أوغلو الباحث في الشأن السياسي، إن هناك بعدين للعملية العسكرية التركية شمال العراق، موضحا أن هناك بعدا أمنيا وآخر سياسيا.

وأضاف الباحث في الشأن السياسي، في حديثه لبرنامج "وراء الحدث"، عبر قناة "الغد"، أن العمليات العسكرية التركية في العراق ليست الأولى وكانت البداية  في عام 2019 ضد حزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا، لافتا إلى أن العمليات تجرى وسط انشغال العالم بالأزمة الروسية – الأوكرانية.

وأشار الباحث في الشأن السياسي، إلى أن وزارة الدفاع التركية ووسائل الإعلام أكدت أن العمليات تجرى وفقا لمعلومات استخباراتية كانت تستهدف الداخل التركي، مضيفا أن القوات التركية نجحت في ضبط العديد من العناصر وإحضارها إلى أنقرة قبل تنفيذ عمليات نوعية في أنقرة.

أعربت الحكومة العراقية عن رفضها للعمليات العسكرية التركية التي تجري شمالي أراضيها، معتبرة أنها "خرق لسيادة البلاد".

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، في بيان صحفي: "ترفض حكومة جمهورية العراق رفضاً قاطعاً، وتدين بشدة، العمليات العسكرية التي قامت بها القوات التركية بقصف الأراضي العراقية في مناطق متينا، وزاب، وأفاشين، وباسيان في شمال العراق، عبر مروحيات "أتاك" والطائرات المسيرة".

بعمليات قصف وتدخل بري استهدفت القوات التركية أهدافا تابعة لحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية السورية في شمال العراق. وزارة الدفاع التركية لم تذكر حجم الخسائر في الطرفين.

وقصفت طائرات حربية وهليكوبتر ومسيرة تركية أهدافاً لمسلحين أكراد في شمال العراق في عملية جوية وبرية استهدفت منشآت تراوحت بين معسكرات ومخازن للذخيرة. ويعد هذا الهجوم جزءا من حملة تركية مستمرة في العراق وسوريا ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية السورية وكلاهما تعتبره أنقرة جماعة إرهابية.

disqus comments here