ماذا تريد حكومة بينيت من التصعيد الإسرائيلي في فلسطين؟

 يرى عبد القادر وتد، ناشط سياسي، أن حكومة نفتالي بينيت رئيس الحكومة الإسرائيلية تسير بشكل مذبذب، بين القبول والرفض داخل المجتمع الإسرائيلي وبالأخص لليمين المتطرف.

وأضاف النشاط السياسي، في حديثه لبرنامج "وراء الحدث"، عبر قناة "الغد"، أن بينيت يسعى أن يثبت أنه الأكثر يمينيا للحزب وأن القدس عاصمة أزلية لإسرائيل والسير بهذا المنطق لكسب الشعبية الأكبر ونيل الثقة، بجانب الاستيطان ورفع أسقفه في المناطق الفلسطينية.

واقتحم مستوطنون إسرائيليون منطقة باب الزاوية بالخليل، وفرضت قوات الاحتلال طوقا أمنيا على المنطقة السماح للمستوطنين بدخولها في اتجاه شارع بئر السبع لزيارة أحد المقابر اليهودية المقدسة حسب معتقداتهم.

 فيما أجبرت قوات الاحتلال المواطنين على إغلاق محالهم لحين انتهاء عملية الاقتحام.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، في تصريح مكتوب، إن عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد، الإثنين، بلغ 561 مستوطنًا.

وتمت الاقتحامات على شكل مجموعات، ضمّت كل مجموعة عشرات المستوطنين، بحراسة عناصر من شرطة الاحتلال.

وقُبيل اقتحام المستوطنين، أجبرت الشرطة المصلين المسلمين على إخلاء ساحات المسجد، فيما تواجد العشرات منهم داخل المصلى القبلي المسقوف، والذين احتجوا على الاقتحام عبر ترديد هتافات «الله أكبر ولله الحمد»، و«بالروح بالدم نفديك يا أقصى».

واقتحم المستوطنون ساحات المسجد، تحت حراسة شرطة الاحتلال، طوال أيام الأسبوع، عدا يومي الجمعة والسبت.

disqus comments here