ويليامز: مشاورات الأطراف الليبية في القاهرة تستأنف بعد شهر رمضان

 أعلن المشاركون في المحادثات الليبية بالعاصمة المصرية القاهرة، الاتفاق على مواصلة المفاوضات بعد نهاية شهر رمضان المبارك.

وقالت المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون ليبيا، ستيفاني ويليامز، إن "المشاورات في القاهرة جرت في جو توافقي واتفق الطرفان على استمرارها بعد عيد الفطر".

وأضافت أن الليبيين "بحاجة إلى كسر حلقة العنف المفرغة وأن الأمم المتحدة ستواصل دعم مسار دستوري يسمح بإجراء انتخابات ديمقراطية وشفافة"، دعيا جميع مؤسسات الدولة الليبية إلى بذل الجهود لتحقيق نتائج سريعة.

وبحسب عضو مجلس الدولة، شعبان أبو ستة، فإن المشاركين في اجتماعات القاهرة "اتفقوا على نقاط كثيرة وسيواصلون العمل لإخراج ليبيا من الأزمة".

بدوره، أكد فتحي المريمي، المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب، أنه "تم التوصل إلى توافق حول عدد من القضايا الخلافية المتعلقة بالتعديلات الدستورية المتعلقة بتنظيم العملية الانتخابية"، مضيفا "نسعى جميعا للوصول إلى أساس دستوري متفق عليه لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية".

وفي وقت سابق، قال المريمي إنه إذا تمت الموافقة على التعديلات على القانون الأساسي للبلاد، فسيتم تقديمها إلى لجنة دستورية خاصة للتحضير لاستفتاء على مسودة دستور ليبي جديد.

هذا واستقبل الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، يوم الاثنين، المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ‏ليبيا، ستيفاني وليامز، من أجل بحث مجمل التطورات التي تشهدها ليبيا خلال الفترة الأخيرة.‏

وأوضح مصدر مسؤول في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أن الأمين العام استمع خلال اللقاء إلى عرض واف قدمته المستشارة الأممية حول التطورات الميدانية والسياسية بليبيا، ومن بينها الاجتماعات الحالية للجنة المشتركة من مجلسي النواب والأعلى للدولة، حول المسار الدستوري، والتي تعقد في القاهرة منذ يوم الأربعاء الماضي، برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

كما شهد اللقاء تبادل وجهات النظر حول الآثار المحتملة للتطورات التي تشهدها الساحة الدولية عامة، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خاصة على الملف الليبي.

disqus comments here