وقفة ومسيرة في رام الله لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني

شارك المئات من المواطنين، اليوم الأحد، في وقفة إحياء لذكرى يوم الأسير الفلسطيني، أقيمت في ميدان المنارة وسط مدينة رام الله.

وشارك في الوقفة التي نظمتها مؤسسات الأسرى، والقوى الوطنية والإسلامية، أعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح"، وعدد من الوزراء وذوي الأسرى.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، في كلمته خلال الوقفة، إن المعتقلين الأبطال هم طليعة أبناء شعبنا ويدافعون عن كرامتنا وعن مقدساتنا، وهناك هجمة شرسة ينتهجها الاحتلال بحقهم، وكأن هناك قرارا إسرائيليا بتصفيتهم بالقتل البطيء، خاصة المرضى منهم، لافتا إلى أن هناك 227 معتقلا شهيدا داخل معتقلات الاحتلال، منهم 8 استشهدوا نتيجة الإهمال المتعمد بحقهم، ولا تزال جثامينهم محتجزة.

وأكد أبو بكر أن سلطات الاحتلال تجاوزت كافة القوانين الدولية بحق المعتقلين، وتمارس أبشع جرائمها بحقهم في ظل صمت دولي، مطالبا العالم بضرورة مساندة المعتقلين وتوفير حماية دولية لهم، واتخاذ عقوبات وإجراءات بحق إسرائيل.

بدوره، قال أمين عام الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان "جئنا لنؤكد أننا ماضون على عهد المعتقلين الذين قدموا عشرات السنين من أعمارهم خلف القضبان كي نحيا بكرامة".

وتخللت الفعالية مسيرة جابت شوارع المدينة، رفع خلالها المشاركون علم فلسطين وصورا للمعتقلين وشعارات تضامنية، وأكدوا ضرورة حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، والعمل على الإفراج عن المعتقلين كافة.

disqus comments here