المحرر أبو جعفر يروي تفاصيل اعتقاله بتهمة مساندة الكممجي وانفيعات

روى الأسير المحرر عبد الرحمن صامد أبو جعفر 30 عاماً من الحارة الشرقية في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، تفاصيل اعتقاله بعد قيامه بتخبئة أسرى جلبوع في منزله.

وقال المحرر أبو جعفر الذي تم الإفراج عنه بتاريخ 12/4/2022 خلال حديثه ، إنه تم اعتقاله في فجر يوم 19/9/2021، حيثُ تم اقتحام المنزل بعدد كبير من جنود الاحتلال وقواته الخاصة واعتقلوني برفقة أيهم كممجي ومناضل انفيعات وصديقي ايهاب سلامة.

وأكد أبو جعفر، أنّه تم اقتحام المنزل من القوة الخاصة قبل اقتحام مخيم جنين بالجيبات العسكرية، وقاموا بالاعتداء علينا وضربنا بشكلٍ همجي وعنيف من باب المنزل وحتى الحاجز.

وتابع، تم نقلنا إلى تحقيق الجلمة العسكري ومن ثم إلى سجن مجدو ونقلوني إلى قسم 10 في سجن نفحة، حيثُ مورست التحقيقات العنيفة خلال فترة اعتقالي، بتهمة التستر على الأسرى الذين هربوا من سجن جلبوع.

 

وأضاف أبو جعفر ، أنه لم يكن لوحده من قام بتخبئة الأسرى، بل رافقه الأسير ايهاب سلامة وهو أسير فلسطيني اعتقل 4 مرات ولم يتم محاكمته حتى اللحظة، فيما تم الحكم على عبد الرحمن 8 أشهر.

وتابع، تعاملوا معنا داخل السجون بالإهانات والذل والشبح والشتائم ووضعونا داخل زنزانة مترين، بالإضافة قطع التيار الكهربي عن الزنزانة المنفردة ولا نرى شيئا لأيام ونحن مقيدين.

وشدد، أنّ مصلحة سجون الاحتلال كانوا يحققون معنا بطريقة مهينة ويسألونا عن المعتقلين وكيف يتم حيازتهم، ولكنني أصريت أنني لا أعرفهم وأنهم قاموا بالدق على باب المنزل وقالوا لنا خبئونا من الجيش، فقمنا بتخبأتهم.

وحول حريته تحدث ابو جعفر ، عندما كنت في الزنازين لم أسأل أو أفكر أن كنت سأعود إلى منزلي أو أخرج من السجن، لأنني قمت بعمل يرفع الرأس، وأفتخر بما فعلت حتى لو تم حبسي لأعوام، فهو فداءً للأسرى.

وفي رسالته، تمنى المحرر أن يتم الإفراج عن الأسرى من داخل سجون الاحتلال، ومطالباً من الجميع العمل على ذلك.

يشار إلى، أنه في 19 سبتمبر 2021، كشف الإعلام العبري عن اعتقال آخر أسيرين من بين 6 خرجوا بطريقة بطولية في سجن جلبوع وهم أيهم كممجي ومناضل انفيعات، في عملية تمت من قبل الشاباك و"لواء مناشيه "منطقة ⁧جنين⁩" في الجيش الإسرائيلي، حيث حضر جميع قادة المنطقة الوسطى في غرفة العمليات الخاصة بالعملية، وخرج الأسيرين  من المنزل بعد محاصرته واستسلما دون مقاومة.

يذكر، أنّ 6 أسرى تمكنوا من الخروج من سجلن جلبوع في عملية أطلق عليها نفق الحرية وهم: محمود ومحمد العارضة، أيهم الكممجي، زكريا الزبيدي، مناضل انفيعات، ويعقوي قادري.

disqus comments here