«الديمقراطية»: ما يجري في «الأقصى» وجنين تصعيد خطير ينذر بانفجار كبير

اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ما جرى ويجري في المسجد الأقصى وجنين وفي عموم الضفة الفلسطينية هو تصعيد خطير ينذر بانفجار كبير تتحمل مسؤوليته دولة الاحتلال الإسرائيلي.
وقالت الجبهة في بيان مقتضب إن «شعبنا لن يسمح للاحتلال بتغيير الوقائع الميدانية في المسجد الأقصى». مشددةً أن شعبنا بات على ثقة أن المقاومة بكل أشكالها هي السبيل لفرض الحل الوطني للقضية الفلسطينية.
وختمت الجبهة بيانها مؤكدةً أن «إشعال كل الأرض الفلسطينية المحتلة في وجه الاحتلال سيحول دون استفراده بمحافظة دون أخرى كما يفعل الآن في اقتحام المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين وعزل وحصار ومعاقبة محافظة جنين وشعبنا البطل فيها» ■

disqus comments here