"الأمن" الإسرائيلي يُبرئ الصين من محاولة التجسس عبر "هدية"

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، الثلاثاء، إن جهاز الأمن العام "الشاباك" اشتبه بإخفاء الصين، جهاز تنصت، في هدية أرسلت لوزيرة إسرائيلية، قبل أن يتبين عدم صحة الأمر.


وكانت صحيفة "هآرتس"، قد قالت، في وقت سابق، إن الاشتباه برز بعد أن عثر الفحص الروتيني للهدية على "مواد مشبوهة، وتم تحويلها إلى جهاز الشاباك للاشتباه باحتوائها على جهاز تنصت".
ونقلت عن جهاز الشاباك، قوله إن "الحادث قيد التحقيق".
كما ذكرت هآرتس أن "الشاباك" اتصل، في أعقاب الحادث، بمكاتب حكومية إضافية لتحديد مكان المزيد من هذه الأكواب؛ لكن مكاتب الوزارات الأخرى قالت إنها لم تتلق مثل هذه الهدايا من السفارة الصينية".
ولاحقا، قالت هآرتس، إن "الشاباك" خَلُص بعد التحقيق، إلى إن الكوب الحراري، لم يكن يحتوي على جهاز تنصت.
كما أشارت إلى أن السفارة الصينية في إسرائيل دحضت "الشائعات التي لا أساس لها".
وقالت إن السفارة وصفت الهدايا بأنها "ممارسة معتادة، وتعبير عن الصداقة بمناسبة عيد الفصح اليهودي".
ونقلت عن السفارة الصينية قولها: "نطلب من وسائل الإعلام، سحب التقارير الكاذبة على الفور".

disqus comments here