وفد التجمع الفلسطيني للوطن والشتات يلتقي بوفد قيادي من «الديمقراطية»

في إطار تعزيز العلاقات الوطنية بين التجمع والمؤسسات الوطنية و فصائل العمل الوطني واستمرار الجهود للوصول إلى أعلى مراحل التنسيق والتشاور مع كافة القوى والمؤسسات الفاعلة، التقى وفد التجمع الفلسطيني للوطن والشتات برئاسة الأمين العام للتجمع الأستاذ محمد شريم  بقيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في قطاع غزة. وكان في استقبال الوفد القيادي في الجبهة الديمقراطية الرفيق صالح ناصر عضو المكتب السياسي للجبهة ومسؤولها في قطاع غزة والرفيق طلال ابو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة والرفيق وسام زغبر عضو اللجنة المركزية للجبهة ومسؤول المكتب الصحفي بالقطاع، والرفيق عصام أبو دقة عضو القيادة المركزية للجبهة.
وأكد الأستاذ محمد شريم الأمين العام للتجمع الفلسطيني للوطن و الشتات أن هذه الزيارة تأتي ضمن سلسلة زيارات يقوم بها التجمع للمؤسسات والفصائل التي تتبع لمنظمة التحرير الفلسطينية في إطار تعزيز التعاون والتشبيك المشترك. وتم استعراض الأوضاع التي تمر بها القضية الفلسطينية والتصعيد الإسرائيلي والمخاطر واستمرار التوسع الاستيطاني الاستعماري، والاستيلاء على الأراضي الفلسطينية وهدم منازل المواطنين، ومحاولة تهجيرهم من بيوتهم خاصة في القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، وأعمال القتل المتواصلة في أنحاء المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية .
وأشاد بدور الجبهة الديمقراطية في استعادة الوحدة الوطنية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
بدوره، أعرب الرفيق صالح ناصر حرص الجبهة على تعزيز وتطوير العلاقة مع كامل القوى الوطنية والشخصيات بما فيها التجمع الفلسطيني بما يخدم قضية شعبنا لنيل حقوقه بالعودة والدولة المستقلة السيّدة وتقرير المصير. مؤكداً ضرورة تحشيد طاقات ومكونات شعبنا لمواجهة التحديات والمخاطر التي تهدد القضية والحقوق الوطنية.
وشدد ناصر على ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية في إطار م.ت.ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا مع التأكيد على ضرورة إصلاحها وتفعيل مؤسساتها وهيئاتها وصيانة وجودها بعيداً عن البدائل، قائدة للمشروع الوطني على قاعدة الشراكة وبرنامج الاجماع الوطني، برنامج العودة وتقرير المصير والدولة.
وأشار القيادي في الجبهة الديمقراطية إلى مبادرة الجبهة الديمقراطية لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، والتي ما زالت مطروحة على طاولة الحوار الوطني الشامل وتشكل أرضية صلبة لإنهاء الانقسام وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني عبر الانتخابات العامة والشاملة لمؤسسات م.ت.ف والسلطة الفلسطينية بنظام التمثيل النسبي الكامل.
ودعا لدعم صمود شعبنا بتوفير الحياة الكريمة ومكافحة الجشع وتخفيض الضرائب ودعم السلع الأساسية وتشجيع المنتج المحلي ومقاطعة البضائع الإسرائيلية التي لها بديل وطني أو عربي.
وفي ختام اللقاء، كرم وفد التجمع الرفاق في الجبهة الديمقراطية بتقديم درع وفاء وشكر لدورهم الرائد والداعم للتجمع في بداية تأسيسه، ولم يتوان بأن يكون هيئة استشارية عليا للتجمع ومرجعية دائمة له ■
 

disqus comments here