إنفوغرافيك خلال 17 يومًا.. 4 عمليات من زمن العياش تهشم أمن "إسرائيل"

4 عمليات بطولية فدائية من زمن العياش، هزت أركان كيان الاحتلال الإسرائيلي، وضربت نظريه أمنه في مقتل، وجاءته من حيث لا يحتسب رغم الاستنفار والتأهب الأمني.

في أسبوعين فقط (22 مارس - 7 أبريل) نُفذت 4 عمليات بطولية كانت كفيلة بهدم بنيان إمبراطورية الأمن الإسرائيلي المزيف، وأسفرت عن مقتل 14 صهيونيًّا وإصابة عشرات الآخرين.


عملية بئر السبع

في 22 مارس 2022، خرج الاستشهادي محمد غالب أبو القيعان (34 عامًا) لتنفيذ عملية طعن ودهس في مدينة بئر السبع المحتلة ما أسفر عن مقتل 4 صهاينة.

وإبان تنفيذ عملية بئر السبع أفاد مراقبون ، أن الاحتلال استنفر قواته في الضفة والقدس فجاءته الضربة القاتلة من حيث لا يحتسب في منطقة بئر السبع.

عملية بئر السبع

عملية الخضيرة
وبعد أيام قليلة، وفي السابع والعشرين من مارس 2022، نفذ الفلسطينيان خالد وأيمن اغبارية وهما من مدينة أم الفحم المحتلة، عملية إطلاق نار بطولية في مدينة الخضيرة وسط فلسطين المحتلة.
 


الشهيدان إغبارية
وأسفرت العملية عن مقتل صهيونيين وإصابة 10 آخرين.


عملية الخضيرة

عملية تل أبيب
وكانت الضربة الثالثة في عاصمة وهمهم المبدد، في مدينة "تل أبيب" بمنطقة بني براك، حيث قتل 5 مستوطنين وأصيب 6 آخرون، في عملية بطولية نفذها الشهيد ضياء حمارشة من جنين، وذلك في 29 مارس 2022.
 


الشهيد ضياء حمارشة

عملية ضياء حمارشة أعادت الرعب إلى شوارع "تل أبيب" المحتلة، حيث قال إعلامي إسرائيلي: "قبل 20 عامًا كنا نخاف الركوب بالحافلات، اليوم نخشى المشي بالشوارع".

 


عملية بني براك
 

عملية ديزنقوف

وفي شارع "ديزنقوف" بـ"تل أبيب" مساء السابع من إبريل، كانت ملحمة من ملاحم التحرير المرتقب، الشهيد رعد حازم يتجول في الشارع الأكثر حيوية في المدينة المحتلة، وينشر الرعب ويقتل 3 صهاينة ويصيب 15 آخرين.


الشهيد رعد خازم

 

العملية هذه قال عنها المسؤولون الصهاينة: "إنها الأقسى على الإطلاق".

وبعد ساعات طويلة، ورغم انتشار القوات الخاصة والجيش الإسرائيلي في شوارع "تل أبيب" استطاع الاختفاء عن أعينهم، ليخوض اشتباكا مسلحًا قرب أحد المساجد في يافا المحتلة ليرتقي شهيدًا.

 

disqus comments here