نضال ومقاومة على طريق الشهداء

تتتابع الاحدث وتتواصل مشاهد المقاومة طريق شعبنا نحو الحرية وانهاء الاحتلال , قدم شعبنا شهيدا جديدا اليوم فى مواجهة جماهيرية وقفت ضد اقتحام مخيم جنينجراد , ننحنى اجلالا لهذا البطل وتلك البطولة , مخيم جنين يجسد الوحدة الوطنية التى دعينا لها عبر السنوات من الانقسام , وها هو شعبنا يخرج فى موقع من مواقع مقاومته مقاومة كل الشعب وقد شاهدت قوات العدو وهى ترتد خاسرة ويطردها الابقطال من مخيم جنين ,

شاهدت المقاومين وهم يحملون اسلحتهم الرشاشة ويواجهون الاحتلال ويقدمون الشهيد البطل احمد السعدي على طريق الشهيد رعد الذى اغلق تل ابيب بمفرده وواجه الموت بشموخ . رايات المقاومة ارتفعت عالية فى كل المواقع وتوحد شعبنا خلف رايات المقاومة والاستشهاد . ولن يتراجع هذا الشعب فهذا هو طريق التحرير الذى عرفه شعبنا منذ مئة عام ولا طريق غيره . ورسالتى اليوم لكل شعبنا فى الوطن والشتات والى كل الاحرار فى امتنا ولاحرار العالم الذين يؤمنون بالحرية , اقول لهم : ان شعبنا يشكل طليعة النضال والمقاومة فى تحرير فلسطين ولا يريد غير دعم صموده وسط موجة التاييد الاستعمارى الامريكيي الذى يدعم هذا الكيان العنصرى الاستعماري ’ نرى الاف الشباب فى كل المسيرات فى اعمار الزهور يحملون قلوبهم يؤثرون الموت على الحياة , فلا ينقصنا سوى ان نقف مع المناضلين المقاتلين واسرهم ومع الاسرى واسرهم . لا يكفى ان نردد شعارات عاطفية فهذا نقدره جيدا لامتنا لكن المطلوب دعم الشعب الفلسطينى ومقاوميه على طريق التحرير وانهاء الاحتلال ودفعه الثمن غاليا امام شعبنا , اذكركم اخوتنا كيف وقفتم مع شعب الجزائر البطل فى ثورة المليون شهيد وكيف وقفتم مع مصر فى العدوان الثلاثي , مطلوب الان دعم المقاومة الفلسطينية واسر الشهداء واسر الاسرى لان دوائر الدعم تزداد اغلاقا على شعبنا وخاصة اسر المقاومين , وهذه مناشدة لابناء شعبنا الفلسطينى فى الوطن والشتات ماذا قدمت لهؤلاء الابطال الذين تركوا اسرا واطفالا رحلوا وهم يدركون ان شعبا سيعتنى بابنائه واهله .

ويصادف هذه الايام احداث هامة تزامنت مع استشهاد الابطال رعد والسعدى ففي 8 ابريل استشهد البطل عبد القادر الحسينى فى معركة القصطل , وفى 9 ابريل ذكرى مذبحة دير ياسين , التى استشهد فيها اكثر من مئة طفل وكهل وامراة وكانت تشكل بوابة النزوح والهجرة القصرية , ولا ننسى فى السابع من ابريل عام 1970 هاجمت الطائرات الصهيونية مدرسة ابتدائية فى قرية بحر البقر فى الشرقية فى الساعة التاسعة صباحا وقد دخل التلاميذ الى صفوفهم يحملون كتبهم وشنطهم وبعض الساندوتشات البسيطه وتداهمهم طائرات العدوان وتتناثر اشلاؤهم على الجدران وبين الكتل الاسمنتيه , وتجىء حرب الاستنزاف التى شنها عبد الناصر وقادة الجيش المصرى فكالوا الصاع صاعين وثاروا للشهداء وجاءت اعمال المقاومة في قلب المدينة المزدحمة فى تل ابيب وفى القلب منها لتذكر العدو الصهيونى ان شعبنا الفلسطينى وامتنا العربية وشهداؤنا لم ينسوا جرائمكم فى استشهاد عبد القادر الحسيينى واستشهاد اهلنا في دير ياسين واستشهاد ابنائنا الابرياء فى مدرسة بحر البقر وشهداءنا فى مدخل عرابة , والقائمة تطول فى عمليات الاجرام الصهيونى التى لن ينساها شعبنا .

تحية لارواح الشهداء الابطال والنصر للمقاومة مقاومة كل الشعب حتى ينتصر الشعب وينهى الاحتلال ويقيم الدولة الفلسطينية على كل الارض الفلسطينية وينتزع اسرانا من سجون الاعتقال . غازى فخرى مرار / عين على جنين / 9ابريل 2022

disqus comments here