وفاة البرفيسور عبدالستار قاسم متأثرًا بإصابته بفيروس "كورونا"

توفي الأكاديمي والمحلل السياسي الفلسطيني عبد الستار قاسم، يوم الإثنين، عن عمر يناهز 73 عاما، على إثر إصابته بفيروس "كورونا" قبل أيام.

وكان قاسم نقل إلى المستشفى قبل نحو أسبوعين، بعد إصابته بالفيروس، وتدهور حالته الصحية، قبل أن يعلن عن وفاته مساء يوم الاثنين.

عبد الستار توفيق قاسم الخضر

- كاتب ومفكر ومحلل سياسي وأكاديمي فلسطيني، ولد في بلدة دير الغصون بمحافظة طولكرم، وهو أستاذ العلوم السياسية و الدراسات الفلسطينية في جامعة النجاح الوطنية في نابلس.

- حصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ثم على درجة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة ولاية كنساس الأمريكية، ثم درجة الماجستير في الاقتصاد من جامعة ميزوري الأمريكية، ثم الدكتوراه في الفلسفة السياسية من جامعة ميزوري أيضاً عام 1977. ورتبته الأكاديمية بروفيسور في جامعة النجاح، وحاز على جائزة عبد الحميد شومان في مجال العلوم السياسية.

- صدر له من الكتب 25 كتابا، وكتب حوالي 130 بحثا علميا، وآلاف المقالات، من مؤلفاته: "الفلسفة السياسية التقليدية، سقوط ملك الملوك (حول الثورة الإيرانية)، الشهيد عز الدين القسام، مرتفعات الجولان، التجربة الاعتقالية".

- له رصيد سياسي ونضالي وطني ضد الاحتلال التوسعي الإسرائيلي من خلال كتاباته، وينقد ويطرح الأسئلة الكبرى،وكان لديه العديد من المواقف التي تندد بسياسة السلطة الفلسطينية.

- خلال مسيرته الطويلة، تعرض عبد الستار قاسم للاعتقال عدة مرات من قبل سلطات الاحتلال، ومن قبل السلطة الفلسطينية، كما تعرض في العام 2014 إلى محاولة اغتيال بمدينة نابلس، حينما أطلق عليه 3 شبان الرصاص، إلا أنه نجا منها بأعجوبة.

disqus comments here