(مجد) يطالب الاونروا ببناء ثانوية في مخيم البرج الشمالي ويدعو القيادة الفلسطينية لتبني القضية

بدعوة من منظمة الجيل الجديد (مجد) عقد في قاعة المركز الثقافي الفلسطيني بمخيم البرج الشمالي بمدينة صور مؤتمر تربوي وشعبي حضره قادة الفصائل واللجان الشعبية وفعاليات سياسية ومؤسسات وهيئات اهلية وتربوية واجتماعية وعدد من الاهالي والطلاب.
وتحدث في بداية اللقاء مسؤول منظمة الجيل الجديد الرفيق فؤاد حسين، فأكد بأن هذا اللقاء يهدف لتوحيد الجهود بين مختلف الفعاليات والهيئات الفلسطينية في المخيم لمواصلة التحرك الهادف للضغط على وكالة الاونروا من أجل الاستجابة لمطلب ابناء المخيم ببناء ثانوية للطلبة داخل المخيم.
وأثنى حسين على التحركات التي نفذت سابقاً، مشدداً على ضرورة وضع رؤية موحدة وتكثيف الجهود ومواصلة التحرك لتحقيق هذا المطلب الذي باث يشكل حاجة ماسة وضرورية لأبناء المخيم وطلابه، وسياسة المماطلة التي تتبعها ادارة الاونروا في دفع بدل المواصلات للطلبة تؤكد بأن بناء الثانوية داخل المخيم هو الحل الجذري لمعالجة هذه المشكلة، خاصة وأن عدد الطلبة الثانويين في المخييم يصل لحدود 300 طالب ولهم الحق ببناء ثانوية خاصة لهم أسوة بباقي المناطق، حيث تبعد أقرب ثانوية تابعة للوكالة عن المخيّم مسافة 3 كيلومتر.
ثم قدم المشاركون في اللقاء مداخلات رفضوا خلالها سياسة الاهمال واللامبالاة التي تتبعها ادارة الاونروا في التعاطي مع احتياجات اللاجئين ولا سيما ابناء مخيم برج الشمالي وتهربها من تحمل المسؤولية تجاه معاناة الطلبة الثانويين في المخيم.
واتفق المجتمعون على سلسلة من الخطوات التي سيتم العمل بها خلال المرحلة القادمة من اجل تحقيق هذا المطلب، مطالبين كل الهيئات الوطنية الفلسطينية واللجان المعنية بالشأن التربوي تبني مطلب ابناء المخيم والضغط الجدي على الوكالة من اجل توفير الاموال المطلوبة لتحقيقه، وهذا أمر ممكن اذا ما توفرت الارادة الجدية لدى المسؤولين بالوكالة وقدموا دراسة وافية عن اوضاع المخيم واعداد الطلبة للجهات المانحة وبذلوا الجهد والمتابعة المطلوبة.
وبنهاية اللقاء تم تشكل لجنة متابعة تضم مجموعة من الشخصات والهيئات لمتابعة هذا الملف وبلورة التحركات المطلبية والتواصل مع كل الجهات المعنية لوضعها امام مسؤولياتها بما يؤدي الى تحقيق المطلب المحق لطلاب المخيم .
يذكر أن المخيم شهد في بداية العام الدراسي الحالي تحركات شعبية وطلابية واسعة، كما امتنع الطلاب الثانويين في المخيم عن الذهاب للثانويات البعيدة عن مخيمهم لعدة أسابيع، واطلقوا صرخات عدة تجاه ادارة الاونروا للالتفات لمخيم البرج الشمالي الذي يعاني ظروفاً اقتصادية ومعيشية وصحية استثنائية الى جانب ارتفاع حدة الفقر بين ابنائه، محملين الاونروا مسؤولية ضياع مستقبلهم التعليمي نتيجة اهمالها لمطالبهم واحتياجاتهم.
 

disqus comments here