الخارجية الصينية: على المجتمع الدولي ألا يتبنى معايير مزدوجة سواءمع القضية الفلسطينية أو غيرها​​​​​​​

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية "وانغ وين بين" في مؤتمر صحفي عُقد يوم الاثنين (28 مارس)، إن القضية الفلسطينية لا ينبغي تهميشها ناهيك عن نسيانها، فالظلم التاريخي المستمر لأكثر من نصف قرن يجب أن يتوقف.

جاء ذلك بناء على لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوزير الخارجية الأمريكي بلينكن يوم الأحد (27 مارس)، حيث شدد على ضرورة أن تفي إدارة بايدن بالتزاماتها تجاه فلسطين، بما في ذلك التزام الولايات المتحدة بـ"حل الدولتين" بشأن قضية فلسطين وإسرائيل.
واضاف "وانغ وين بين" "على المجتمع الدولي ألا يتبنى معايير مزدوجة سواء كان ذلك مع القضية الفلسطينية أو غيرها من القضايا الدولية والإقليمية الساخنة".
وتساءل المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قائلا إن اللاجئين الأوكرانيين يستحقون نيل التعاطف، فأين نصيب اللاجئين من الشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا اللاتينية ودول أخرى من ذلك، وهذه معايير مزدوجة غير مقبولة.
وتابع يقول إن الأذى الذي يلحق بالمدنيين الأوكرانيين بات يعتبر جريمة حرب، بينما مر الأذى الذي لحق بالمدنيين في يوغوسلافيا وأفغانستان والعراق وسوريا دون عقاب. وهذه معايير مزدوجة غير مقبولة.
واضاف إن الهجمات على أوكرانيا انتهاك لمبدأ احترام السيادة، بينما الهجمات على يوغوسلافيا وأفغانستان والعراق وسوريا هي هجمات مشروعة. وهذه معايير مزدوجة غير مقبولة.
وختم بالقول، لقد شددت بعض الدول على حرمة السيادة فيما يتعلق بقضية أوكرانيا، وأما بشأن قضيتي يوغوسلافيا والعراق، فدعت إلى أن تكون حقوق الإنسان أعلى من السيادة. وهذه معايير مزدوجة غير مقبولة بنفس القدر.

disqus comments here