فرض غرامة على هيلاري كلينتون ولجنة الحزب الديمقراطي بسبب نظرية "التواطؤ الروسي"

 فرضت لجنة الانتخابات الفيدرالية الأمريكية غرامة على اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي وحملة هيلاري كلينتون لعام 2016، بسبب نشر معلومات كاذبة عن تواطؤ الرئيس السابق مع روسيا.

وقالت اللجنة إن كلينتون والمجلس الوطني الديمقراطي DNC، انتهكوا القواعد الصارمة بشأن وصف نفقات المدفوعات التي تم تحويلها إلى شركة الأبحاث Fusion GPS من خلال مكتب المحاماة الخاص بهم.

هذا وتم دفع مبلغ إجمالي قدره 1024407.97 دولارا من قبل أمناء الخزانة في حملة DNC وكلينتون لشركة المحاماة Perkins Coie لمعلومات تقدمها Fusion GPS، وأخفى الحزب والحملة السبب، مدعين أنه كان للخدمات القانونية، وليس لإجراء أبحاث عن الفريق الخصم.

ودفع DNC مبلغ 849407.97 دولارا وحملة كلينتون 175000 دولار، لتمويل أبحاث Fusion GPS حول نظرية "التواطؤ الروسي" التي ضربت خلال ولاية ترامب الأولى.

وأفادت المذكرة بأن حملة كلينتون وDNC جادلا بأنهما كانا على صواب في وصف المدفوعات على أنها "مشورة وخدمات قانونية" لأن شركة "بيركنز كوي" للمحاماة هي من وظفت Fusion GPS، لكن اللجنة أكدت أن القانون واضح وتم انتهاكه.

وقالت لجنة الانتخابات الفيدرالية: "فقط لغرض تسوية هذه المسألة على وجه السرعة ولتجنب المزيد من التكاليف القانونية، لا يتنازل المدعى عليهم، لكنهم لن يعترضوا على ما توصلت إليه اللجنة من سبب محتمل للمضي قدما في التحقيق".

disqus comments here