"الأسرى" و"حواء" تكرمان الأسيرات المحررات في مهرجان الأرض والهوية العاشر

 كرمت هيئة الأسرى والمحررين وجمعية حواء للثقافة والفنون، مساء اليوم الأربعاء، الأسيرات المحررات، خلال مهرجان الأرض والهوية العاشر.

حضرت المهرجان الذي جرى في مدينة رام الله وزيرة شؤون المرأة آمال حمد، وجمع من أهالي الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال، وممثلون عن الفعاليات الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني.

 

ووجهت حمد تحية إلى الأسرى في سجون الاحتلال وذويهم، وإلى الأسيرات المحررات الحاضرات في التكريم، مشيرة إلى أن المرأة هي شريك في النضال والمعركة الوطني، وقد قدمت نموذجا من العطاء والصبر والتحدي، فهي الشهيدة والأسيرة وأم الشهداء والأسرى.

وأضافت أنه في يوم الأرض الفلسطيني يجب التأكيد على أن المعركة الوطنية هي معركة الكل الفلسطيني، وأن الوطن واحد والمعاناة وحدة، ومسؤولية النضال تقع على عاتق الجميع، وأن تكريم الأسيرات ليس مجرد كلمة، إنما رسالة لهنَّ أنهنَّ في الذاكرة، وتمنت الفرج الكبير لهنَّ ولكافة الأسرى والتحرر من الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة.

وقال ممثل هيئة شؤون الأسرى والمحررين نائل شريتح، إن تكريم الأسيرات مقام فخر للجميع، فهنَّ اللواتي لطالما أكّدنَ أن النضال الفلسطيني تكامل بالفدائي والفدائية، فهي الشهيدة والأسيرة وأم الأسير وزوجته وشقيقته.

 

وأضاف أنه في يوم الأرض "الأرض لنا من بحرها إلى نهرها"، وأن الشعب الفلسطيني قادر على الصمود والتحدي حتى دحر الاحتلال.

بدورها، قالت رئيسة جمعية حواء للثقافة والفنون غادة عبد الهادي، إن تكريم الأسيرات المحررات احتفاء بماجدات فلسطين لما يمثّلن من أيقونة المجد والعزة والكرامة للشعب الفلسطيني، وأهمية قضية الأسرى لما يعانونه من عذابات وآلام في سجون الاحتلال في طريق نضالهم في سبيل الحرية.

وشكرت الأسيرة المحررة خالدة جرار نيابة عن الأسيرات المحررات هيئة شؤون الأسرى والمحررين وجمعية حواء على التكريم، مؤكدة أهمية إقامة هذه الفعاليات للأسرى وذويهم، حيث إنه توصل رسالة لهم أنهم في الذاكرة والوجدان الفلسطينيين، وهو ما يعني لهم الكثير في عتمة السجون، خاصة في ظل التضييق الممارس عليهم من إدارة سجون الاحتلال في الآونة الأخيرة.

 

وبحسب مركز المعلومات الوطني- وفا، على مدار سنوات الصراع الطويلة مع الاحتلال تعرضت أكثر من 16.000 فلسطينية (بين مسنة وقاصر) للاعتقال، وفي العام 2020 ارتفعت وتيرة الاعتقالات والعقوبات بحق الأسيرات الفلسطينيات؛ إذ اعتقلت سلطات الاحتلال خلاله نحو 128 من النساء، أما العام 2021 فقد شهد تصاعدا في حدة الاعتقالات، حيث اعتقلت سلطات الاحتلال خلاله نحو 184 من النساء، وحتى تاريخ 6/ 2/ 2022 بلغ عدد الأسيرات رهن الاعتقال نحو 35 أسيرة.

disqus comments here