«أشد»: في الذكرى يوم الأرض يحي الشباب المتشبث بأرضه والمنتفض في وجه المؤامرات .

أصدرت السكرتاريا العامة لاتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد" بيانا في الذكرى ال46 ليوم الأرض الخالد أربعة وأربعون عاما تمر على "يوم الأرض" الفلسطيني، وهو يوم وطني يحييه الفلسطينيون في كافة أماكن تواجدهم بالفعاليات الشعبية، في ما يؤكد أحقيتهم بأرضهم التاريخية، في وجه احتلال لا يدخر وسيلة لانتزاعهم منها.
وأكدت السكرتاريا في بيانها أن هذه الذكرى تأتي في ذروة الاستهداف للأرض والقضية، من خلال مخططات ومشاريع تصفوية مستمرة، اتسعت خلالها دوائر المواجهة اليومية لشعبنا ضد المشاريع التهويديّة الصهيونيّة، التي لن يكون آخرها صفقة القرن أو مخطط برافر او خطة الضم لتهجير عشرات القرى الفلسطينيّة من صحراء النقب، أو قانون القوميّة الذي يكرّس يهوديّة الدولة العنصري، وما جرى ويجري من محاولات لهدم قرية الخان الأحمر، وخطط هدم منازل مئات المواطنين في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، ومصادرة آلاف الدونمات الزراعيّة والبيوت في بيت دجن والأغوار، ومناطق مختلفة من الضفة، وهدم قرية العراقيب مئات المرات، وما يُسمى قانون أملاك الغائبين الذي يتيح الاستيلاء على أراضي وممتلكات الفلسطينيين المهجرين الذين اجبروا على مغادرة أراضيهم، واستمرار الحصار والعدوان على غزّة والحركة الأسيرة؛حيث ينتنج الاحتلال استراتيجيّة رامية للسيطرة الكاملة على الأرض والهويّة والرواية الفلسطينيّة، وهو ما نراه جليًا في الحرب التهويديّة على التاريخ والجغرافيا والمخزون الثقافي الذي توارثه شعبنا جيلاً بعد جيل.
كما حيت الشباب الفلسطيني المنتفض في وجه المؤامرات التي تحاك بوجه القضية الفلسطينية والذي أكد بعملياته البطولية أن جرائم الاحتلال لم ولن تنل من عزيمة شعبنا ومقاومته،بل تزيده إصرارا وعزيمة على مواصلة المقاومة واستنهاضها بكا الأشكال وفي كافة الميادين النضالية حتى كنس الاحتلال. حيث أثبتت الجماهير العربيّة الفلسطينيّة في الداخل المحتل في كل محطةٍ نضاليّة خاضتها ضد المحتل الصهيوني دفاعًا عن الهوية والوجود، أحقيّتها في أن تكون جزءًا أصيلاً وأساسيًا من أيّة جهود وصيغ وطنيّة لاستعادة الوحدة الوطنيّة، وإعادة ترتيب المؤسّسات الوطنية الفلسطينيّة.
وشددت السكرتاريا أنّ التحديات الخطيرة التي تعصف بالقضية الفلسطينيّة،تستوجب المضي قدمًا في تطبيق القرارات الوطنيّة المتعلقة بسحب الاعتراف بالكيان ووقف الالتزام باتفاق أوسلو والتزاماته الأمنيّة والسياسيّة والاقتصاديّة، وعدم الاستجابة للضغوط الدولية والاقليمية ومحاولاتها لطمس الهوية الوطنية الفلسطينية .
وجددت السكرتاريا في ختام بيانها العهد على الاستمرار بالمقاومة والمواجهة بكافة أشكالها وسبلها مع الاحتلال.
التحيّة لشهداء يوم الأرض..
التحيّة لأسرانا البواسل
المجد لشهداء يوم الأرض وكل الشهداء
الإعلام المركزي
30/3/2022

disqus comments here