الإعلام العبري يحتفي بـ "القمة الوزارية التاريخية" بمشاركة وزراء عرب وبلينكن

احتفى الإعلام العبري، بما أسماه "قمة وزارية تاريخية" ستعقد في جنوب إسرائيل ،يوم الأحد.

وعكست وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حالة من الاهتمام الكبير بالقمة المزمعة، والتي تستضيفها إسرائيل يوم الأحد وتستمر يومين، بحضور وزراء خارجية أمريكا والإمارات والمغرب والبحرين، ومن المحتمل مشاركة وزيري خارجية مصر والأردن.

 

وأشارت قناة "12" العبرية، إلى أنه "لم يتم الإعلان عن جدول زمني محدد حتى الآن، إضافة إلى عدم التأكيد على المكان الذي سيستضيف القمة لاعتبارات الأمن".

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" يوم السبت، أن القمة الوزارية تنضم إلى نقطة التحول التي بدأت في 13 آب/ أغسطس 2020، حين أعلن رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو التوصل إلى اتفاق تاريخي مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتحدث تقرير الصحيفة عن التطورات التي لحقت هذه الخطوة، منها انضمام البحرين والمغرب إلى اتفاقات أبراهام، وكذلك السودان، مضيفة: "أعطت السعودية موافقة صامتة لهذه التطورات، ومكنت الطائرات الإسرائيلية من المرور في مجالها الجوي في طريقها إلى الخليج".

الصحيفة تحدثت أيضا عن التطورات السياسية التي شهدتها إسرائيل في حزيران/ يونيو 2021، وتولي بينيت السلطة، وتواتر الأنباء عن اتصالات للتطبيع بين إسرائيل ودول إسلامية أخرى.

أسباب التقارب

وحول الوضع الراهن، رأت الصحيفة أن أسباب التقارب بين إسرائيل والعالم العربي متنوعة، إذ تضخ إسرائيل المياه إلى الأردن على سبيل المثال، كما أن مصر تحرص على تشجيع السياحة الإسرائيلية الوافدة إليها، ومن ثم دشنت خط طيران مباشرا بين مطار بن غوريون الدولي وشرم الشيخ.

وقالت الصحيفة إن لدى دولة الإمارات اهتماما بمجالات الابتكار والتكنولوجيا الفائقة التي تتميز بها إسرائيل، ووقعت على سلسلة من الاتفاقات التجارية مع تل أبيب.

 

كما رأت أن ثمة أسبابا إضافية منها التهديد الذي تشكله إيران، فضلا عن احتياطي الغاز الإسرائيلي، وهو الملف الذي أسهبت الصحيفة في وصف أبعاده، التي تطال الملف اللبناني والعلاقات التركية التي تشهد بدورها تقاربا، وغير ذلك من أوجه التعاون المحتملة في هذه المجالات الحيوية.

كما لم تغفل الصحيفة المخاوف المشتركة التي تبديها إسرائيل ودول بالمنطقة بسبب الاتفاق النووي الذي تجري صياغته بين إيران والدول الكبرى، وما تردد بشأن احتمال إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على إخراج الحرس الثوري الإيراني من قوائم الإرهاب، أضف إلى ذلك ملف ميليشيا الحوثي في اليمن.

قمة تاريخية

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت قد أعرب من خلال حسابه على "تويتر" عن ترحيبه الكبير بالزائرين، وثمن ”الإنجاز الدبلوماسي المهم والمؤثر الذي يتمثل في عقد قمة وزراء الخارجية“.

وكتب إضافة إلى العبرية، رسالة بالعربية: "مرحبا بكم في إسرائيل".

 

واعتبر نائب رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي الأسبق، عيران عتسيون، عبر حسابه على "تويتر"، اليوم السبت، أن الحديث يجري عن "حدث مهم للغاية".

وأضاف: "يجري الحديث عن إنجاز مهم ينسب إلى لابيد وبينيت والحكومة بأسرها، إن التغييرات التكتونية (مصطلح يعبر عن نظرية علمية لكنه يستخدم سياسيا لوصف تحولات كبرى تحدث) بين القوى العظمى، وصعود الصين، والغزو الروسي لأوكرانيا، وفقدان الاهتمام الأمريكي بالشرق الأوسط، والاتفاق النووي الوشيك، كل ذلك دفع الدول العربية وإسرائيل إلى التقارب".

وذكر تامير فيرتسبيرغر، وهو خبير في العلاقات الدولية، كما يظهر من حسابه، أن القمة التي تجمع وزراء الخارجية العرب مع لابيد تعد حدثا تاريخيا مهما، وكتب: ”قبل بضع سنوات كان هذا الأمر بمثابة سيناريو لفيلم خيال علمي“.

كما ونسب أيضا الفضل لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو الذي "حول سيناريو خيال علمي إلى واقع حقيقي وملموس"، على حد تعبيره.

disqus comments here