"التحالف" ينفذ ضربات جوية ضد "مصادر التهديد بصنعاء والحديدة"

 أعلن التحالف الدولي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية صباح يوم السبت، بدء عملية عسكرية في اليمن، تأتي استجابة لتحييد استهداف المنشآت النفطية أو التأثير على أمن الطاقة.

وطالب التحالف من المدنيين، بالابتعاد عن المنشآت النفطية في مدينة الحديدة اليمنية، في إشارة لاعتزامه تنفيذ عملية عسكرية قرب تلك المنشآت التي كانت مركزا لتنفيذ ميليشيات الحوثي هجمات بطائرات مسيرة استهدفت الجمعة، منشأتين لشركة أرامكو السعودية في جدة وجازان.

 

ونقلت قناة العربية عن التحالف، إعلانه توجيه ضربات جوية لمصادر التهديد في صنعاء والحديدة.

 

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية ”واس“، ”على المدنيين عدم التواجد أو الاقتراب من أي موقع أو منشأة نفطية بالحديدة“ مشيرا إلى إسقاطه طائرتين حوثيتين مفخختين انطلقتا من منشآت نفطية في الحديدة.

وأكد التحالف أن هدفه من العملية العسكرية “ حماية مصادر الطاقة العالمية من الهجمات العدائية وضمان سلاسل الإمداد“، مشير إلى أن ”على الحوثيين تحمل نتائج السلوك العدائي والعملية العسكرية بمراحلها الأولى“ .

وأضاف التحالف، أنه ”سيتعامل مباشرة مع مصادر التهديد وسيجنب الأعيان المدنية والمنشآت النفطية الأضرار الجانبية“، لافتا إلى أنه ”مارس أعلى معايير درجات ضبط النفس لهجمات الحوثيين على المنشآت النفطية“.

 

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن التحالف أن ”عملية عدائية“ استهدفت محطة توزيع المنتجات البترولية التابعة لشركة أرامكو في مدينة جدة السعودية.

وتداولت حسابات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مقاطع فيديو قيل إنها للهجوم الذي استهدف المحطة، والذي أظهر تصاعد سحب دخان كثيفة.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي ”بتعرض محطة توزيع المنتجات البترولية التابعة لشركة أرامكو في مدينة جدة عند الساعة (25: 17) لعمل عدائي، تشير الدلائل والمؤشرات الأولية لاستهدافها من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران“.

وأوضح العميد المالكي ”نشوب حريق بخزانين اثنين تابعين للمنشأة النفطية، وتمت السيطرة على الحريق دون وجود أي إصابات أو خسائر بشرية“.

وأضاف العميد المالكي أن ”هذا التصعيد العدائي يستهدف المنشآت النفطية ويركز على محاولة التأثير على أمن الطاقة وعصب الاقتصاد العالمي، وليس هناك أي تأثير أو تداعيات لهذه الهجمات العدائية على مناشط الحياة العامة في مدينة جدة“.

في السياق، نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر في وزارة الطاقة أن ”محطة توزيع المنتجات البترولية في شمال جدة تعرضت عند الساعة (5:25) من مساء الجمعة 22 شعبان 1443هـ، الموافق 25 مارس 2022م، لهجوم بمقذوف صاروخي، كما تعرضت محطة ”المختارة“ في منطقة جازان، عند الساعة الخامسة مساء، أيضاً، لهجوم بمقذوفٍ صاروخي، ولم تترتب على هذه الهجمات الإجرامية، ولله الحمد، إصابات أو وفيات“.

 

وأعرب المصدر عن ”إدانة المملكة الشديدة لھذه الاعتداءات التخريبية، التي يمثل تكرار ارتكابها ضد المنشآت الحيوية والأعيان المدنية، في مناطق مختلفة من المملكة، انتهاكاً لكل القوانين والأعراف الدولية.

disqus comments here