الاحتلال يواصل انتهاكاته: شهيد وإصابات واعتقالات وعربدة للمستوطنين واقتحام للأقصى

واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، يوم الثلاثاء، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، حيث استشهد شاب من النقب، وأصيب 7 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وآخرون بالاختناق في القدس ونابلس.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 20 مواطنا واستدعت محافظ القدس للتحقيق، كما جدد المستوطنون اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك، واقتحموا منطقة المسعودية الأثرية وهاجموا مركبات المواطنين بالحجارة في نابلس ورام الله، وأعطبوا إطارات أكثر من 20 مركبة في المنطقة الصناعية بمدينة البيرة، واقتحموا قرية بيتين شرق رام الله.

شهيد من النقب وإصابات في رام الله ونابلس

استشهد شاب في مدينة بئر السبع داخل أراضي الـ48. وأعلنت مصادر محلية أن الشاب وهو من بلدة حورة بالنقب قد استشهد إثر إطلاق النار عليه من قبل مستوطن قرب مركز تجاري في مدينة بئر السبع.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الشاب نفذ عملية دعس وطعن، أسفرت عن مقتل 4 إسرائيليين وإصابة آخرين، قبل أن يطلق مستوطن النار عليه من مسافة قريبة.

وأصيب 54 مواطنا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب اقتحامها مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، بينهم 7 إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط. 

وذكرت مصادر محلية ، أن قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية تمركزت عند الشارعين الرئيسيين للمخيم وبلدة كفر عقب، وأغلقت مدخليهما.

وأفادت المصادر ذاتها، بأن عددا من قناصة قوات الاحتلال اعتلت أسطح منازل المواطنين في المخيم، وسط مواجهات مع الشبان، أعقبها اطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

كما استولت قوات الاحتلال على مركبتين من المخيم.
وفي محافظة رام الله والبيرة، أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء إطلاق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز على مشاركين بفعالية في جبل الريسان، قرب قرية راس كركر غرب المحافظة.

وأفادت مصادر محلية ، بأن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز والصوت، كما اعتدوا على طاقم هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وعلى المشاركين في فعالية شعبية لمناسبة اليوم الوطني للزراعة، ومنعوا المواطنين من الوصول الى أراضيهم، لزراعة الأشجار.
وفي محافظة نابلس، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين في قرية بيت دجن شرق المحافظة.

وأفاد عضو لجنة الدفاع عن أراضي بيت دجن سليم أبو جيش ، بأن المواجهات اندلعت عقب طرد أهالي القرية لمستوطنين أثناء رعيهم الأبقار في الأراضي الزراعية في منطقة الموقعة شرق القرية، حيث تدخل جيش الاحتلال وأطلق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق.

بدوره، أفاد مدير الاسعاف والطوارئ في الهلال الاحمر بنابلس أحمد جبريل، أن شابا يبلغ من العمر 26 عاما نقل إلى المستشفى، بسبب الاصابة التي تعرض لها عقب الاعتداء عليه من قبل قوات الاحتلال.

وفي محافظة بيت لحم، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة تقوع شرق بيت لحم، تخللها اطلاق قنابل الغاز والصوت، دون أن يبلغ عن إصابات.

وفي محافظة قلقيلية، أعاق جنود الاحتلال وصول المواطنين إلى منازلهم في قرية عزون عتمة جنوب المحافظة، بعد نصبهم حاجزًا عسكريًا عند مدخل القرية بشكل مفاجئ.

وقالت مصادر محلية إن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز صوب المواطنين، ومنعوا حركة المركبات في كلا الاتجاهين، ما تسبب بأزمة مرورية وإعاقة وصول المواطنين إلى منازلهم.

اعتقال 20 مواطنًا واستدعاء لمحافظ القدس

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 20 مواطنًا من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية.

ففي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب عبد الرحمن البشيتي (20 عامًا) من منطقة باب السلسلة في البلدة القديمة.

كما اعتقلت طفلاً وشاباً من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، وهما: الطفل زين شويكي، والشاب رشدي أبو رموز، أثناء تواجده في عمله، واعتقلت المواطن زياد الأعرج من مخيم قلنديا، وهو والد الشهيد محمد، الذي ارتقى برصاص الاحتلال في عام 2014.

وفي السياق، استدعت مخابرات الاحتلال محافظ القدس عدنان غيث للتحقيق في مركز "المسكوبية"، وذلك للمرة الثانية خلال 48 ساعة. وكانت مخابرات الاحتلال أوقفت المحافظ غيث أول أمس يوما كاملاً قبل أن تفرج عنه بكفالة مالية قدرها 10 آلاف شيقل.

وأصدرت محكمة الاحتلال الإسرائيلي حكما بالسجن الفعلي لمدة عام، بحق الشاب المقدسي مراد عطية من حي الشيخ جراح. كما جددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرار إبعاد الشاب جميل العباسي عن المسجد الأقصى المبارك.

وفي محافظة رام الله والبيرة، اعتقلت قوات الاحتلال 11 مواطنا بينهم أسيران محرران، وهم: الأسيرين المحررين محمد نادي الصوص، وليث الشريف من قرية أبو شخيدم شمال غرب المحافظة، ومراد الرمحي، وسائد خليل المصري، ونجله علاء من مخيم الجلزون شمال المدينة، وأيمن عبد الرحمن داود أبو حامد من منزله في عين يبرود شمال شرق المحافظة، ومحمد علي حسان (16 عاما) من بيتونيا غرب رام الله، وعمرو مناصرة (16 عاما) من حي أم الشرايط بمدينة البيرة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال كلا من: عبد الرؤوف سعيد إنجاص من خربثا بني حارث غرب رام الله، وأنس راجي عطايا من كفر نعمة خلال مواجهات اندلعت على جبل الريسان المهدد بالاستيلاء من قبل المستوطنين قرب قريتي كفر نعمة ورأس كركر غرب مدينة رام الله.

وفي محافظة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال مواطنين، وهما: الشاب بدر عمار طشطوش، بعد أن داهمت منزله في شارع تونس بالمدينة، والشاب شريف يوسف عبدات (25 عامًا) من منزله في بلدة عورتا جنوب المحافظة.

وفي محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب عمار محمد القواسمه من المدينة، عقب تفتيش منزله والعبث بمحتوياته.

كما اعتقلت الشاب بكر بدر بدوي (22 عامًا) بعد مداهمتها قريتي التوانه والجوايا بمسافر يطا، وفتشت عدة منازل لعائلتي العمور والشواهين وخربت محتوياتها وكسرت ابوابها وشبابيكها.

وقال منسق لجان الحماية والصمود بمسافر يطا وجبال جنوب الخليل فؤاد العمور، إن قوات الاحتلال داهمت منزله ومنزل والده وأشقاءه في قرية التوانة وفتشتهم وعبثت بمحتوياتهم، واستدعته لمقابلتها بمركز تحقيق مستوطنة "كريات اربع".

وفي محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب خليل داوود أبو مفرح (30 عامًا)، بعد دهم منزل والده وتفتيشه في بلدة تقوع شرق المحافظة.

وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال منطقة "جبل الموالح" وسط بيت لحم، وداهمت عددًا من المنازل وفتشتها بواسط الكلاب البوليسية، عرف منها منزل الأسير المحرر حسين نواورة، وأحمد صبح وأبناء عمومته، وسمير عواد، والشهيد عوار عواد، وإحدى العمارات السكنية.

وفي محافظة أريحا والأغوار، داهمت قوات الاحتلال منزلين في قرية دير حجلة ومخيم عقبة جبر، وفتشتهما، ويعودان لعائلتي براهمة وعوضات، واستجوبت ساكنيهما.

تجريف أراض في بيت لحم والخليل وإخطار بإزالة حظيرتي ماشية في طوباس

جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي أراضي واقتلعت أشجار زيتون في وادي فوكين غرب بيت لحم.

وأفاد رئيس مجلس قروي وادي فوكين إبراهيم الحروب ، بأن آليات الاحتلال جرفت أراضي في منطقة القبو"، تبلغ مساحتها 4 دونمات، واقتلعت 30 شجرة زيتون، تعود للمواطن ياسر عبيد الله واخوانه، بحجة انها أراضي دولة.

وأضاف الحروب، أن الاحتلال كان قد سلم عبيد الله قبل قرابة ثلاثة أسابيع اخطارا يتضمن اخلاء الأرض وعدم استصلاحها، مشيرا إلى انه سبق وتم اخطار الشقيقين فادي وطارق اسحق عساف بإخلاء أرض مجاورة.

وفي محافظة الخليل، استولت قوات الاحتلال على "كرفان" زراعي وجرفت أراضي في خربة قلقس جنوب المحافظة.

وأفادت مصادر محلية ، بأن قوات الاحتلال داهمت خربة قلقس، واستولت على "كرفان" ومعدات في أرض تعود ملكيتها لعائلة وزوز، كما جرفت أراضي مزروعة بـ 30 شجرة زيتون ولوزيات وسلاسل حجرية، تعود ملكيتها لعائلة أبو عجمية وتصل مساحتها إلى ثلاثة دونمات تقريبا.

وفي محافظة طوباس والأغوار الشمالية، أخطرت قوات الاحتلال بإزالة حظيرتي ماشية في خربة يرزا شرق المحافظة.

وأفاد الناشط الحقوقي عارف دراغمة، بأن قوات الاحتلال داهمت الخربة، وأخطرت بإزالة حظيرتي ماشية للمواطن حافظ نعيم مساعيد، مضيفا أنه عادة ما يهدم الاحتلال تلك المنشآت التي أخطرها.

وأشار إلى أن الاحتلال سلم منذ بداية العام الحالي، المواطنين في الأغوار الشمالية، ما يقارب 80 إخطارا بين وقف العمل، والهدم، والإزالة، والإخلاء من المساكن.

مستوطنون يقتحمون "الأقصى" ويعتدون على المواطنين وممتلكاتهم في نابلس ورام الله

وفي القدس المحتلة، اقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية مشددة من شرطة الاحتلال، ونفذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته، فيما تولى عناصر من شرطة الاحتلال حمايتهم.

ومنعت شرطة الاحتلال المصلين من الاقتراب من المنطقة الشرقية للأقصى، التي يؤدي فيها المستوطنون طقوسهم العنصرية.

وفي محافظة رام الله والبيرة، أعطب مستوطنون من مستوطنة "بسجوت" المقامة على أراضي المواطنين في منطقة جبل الطويل، إطارات أكثر من 20 مركبة في المنطقة الصناعية بمدينة البيرة.

كما هاجم مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، حيث احتشد عشرات المستوطنين قرب حاجز مستوطنة بيت إيل المقامة على أراضي المواطنين شمال مدينة البيرة، وأشعلوا الإطارات المطاطية، وهاجموا مركبات المواطنين بالحجارة، ما أدى لتضرر عدد منها، كما هاجموا منزل عائلة الهريني بالقرب من الحاجز بالحجارة.

كما اقتحمت مجموعة من المستوطنين قرية بيتين شرق المحافظة، وهاجموا منازل المواطنين في القرية بالحجارة.

وفي محافظة نابلس، اقتحم مستوطنون برفقة جيش الاحتلال منطقة المسعودية الأثرية شمال غرب المحافظة، وأجروا عملية تصوير وأخذ قياسات لمحطة القطار.

كما هاجم مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة قرب قرية برقة ومنطقة المسعودية الأثرية، ما أدى إلى تضرر بعضها، وتصدى أهالي القرية لهم.

وهاجم مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة قرب حاجز زعترة العسكري جنوب المحافظة، على الطريق الواصل بين قرية الساوية وحاجز زعترة، ما أدى لتضرر عدد منها.

disqus comments here