استعدادات في غزة لإحياء يوم الأرض والتضامن مع فلسطينيي الداخل

تعكف الهيئة الوطنية لدعم وإسناد فلسطينيي الداخل التي تشكلت قبل أسبوعين من قبل القوى الوطنية والإسلامية على تنظيم مهرجانين خطابيين في السادس والعشرين والثلاثين من الشهر الجاري تضامناً مع فلسطينيي الداخل في وجه الممارسات الإسرائيلية بحقهم وكذلك إحياء لذكرى يوم الأرض.
وقال رئيس الهيئة محسن أبو رمضان ، إن الهيئة أخذت قراراً بتنظيم المهرجانين وستحدد خلال اجتماع موسع ستعقده، اليوم، طبيعة الفعاليتين وبرنامجهما ومكان إقامتهما والمرجح ان يكون شرق غزة.
وأضاف أبو رمضان ، انه تم الاتفاق على إقامة المهرجانين بالتزامن مع مهرجانات أخرى ستنظم داخل الخط الأخضر وكذلك في الضفة للتأكيد على وحدة الشعب في وجه جرائم الاحتلال وخصوصاً الموجهة ضد فلسطينيي الداخل من خلال محاولة اقتلاعهم من ارضهم وإقامة المستوطنات على انقاض قراهم لصالح تسكين اليهود الأوكرانيين الفارين من الحرب الروسية الأوكرانية.
وأوضح انه سيتم تبادل الكلمات والمداخلات خلال الفعاليتين بين القيادات في الداخل وقطاع غزة، مؤكداً ان فكرة انشاء الهيئة الوطنية لدعم واسناد فلسطينيي الداخل لاقت استحساناً وتأييداً كبيرين في صفوف القيادات والفعاليات العربية والفلسطينية في الداخل.
وأشار الى ان الفعاليات ستتكثف خلال المرحلة القادمة في ظل الهجمة اليهودية على الفلسطينيين والعرب في الداخل وخصوصاً مع قيام متطرفين يهود بتشكيل ميليشيات مسلحة وعصابات إرهابية تستهدفهم.
وأكد أبو رمضان أن تشكيل مثل هذه الميليشيات الإرهابية بحماية شرطة الاحتلال وبإشراف الحكومة اليمينية المتطرفة وبزعامة الإرهابي بن غافير هي دعوة صريحة وواضحة لاستهداف فلسطينيي الداخل، وهي تحريض على حمل السلاح بهدف القتل والإرهاب والتخريب المتعمد في محاولة لتهجير أبناء الشعب الفلسطيني من مدنهم وقراهم في الداخل، خاصة في النقب.
وطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل الفوري لحماية المواطنين الفلسطينيين في الداخل من هذه الميليشيات التي تهدد بتفجير الأوضاع بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وستؤدي إلى مواجهات دموية غير مسبوقة.
واعتبرت الهيئة الوطنية في بيان لها أن سماح حكومة الاحتلال بتشكيل هذه العصابات يعتبر مشاركة فعلية لقادة دولة الاحتلال في التخطيط والتنفيذ لارتكاب المجازر ضد المواطنين الفلسطينيين في الداخل، ما يستدعي مواجهة هذه السياسات العنصرية من قبل مؤسسات حقوق الإنسان والمحاكم الدولية.
وأكدت الهيئة الوطنية أن الجماهير العربية والفلسطينية في الداخل وفي كل مكان لن تستسلم لهذه التهديدات وستواجه أي اعتداءات على أبناء الشعب الفلسطيني وممتلكاتهم.

disqus comments here