قنيطة: الأسيرات الأمهات الفلسطينيات يعشن ظروفاً غير إنسانية في السجون الاسرائيلية

 طالب رئيس لجنة ادارة هيئة شئون الأسرى والمحررين في المحافظات الجنوبية، حسن قنيطة، يوم الاثنين بالتزامن مع عيد الأم، الذي يوافق 21 مارس من كل عام المنظمات الحقوقية والإنسانية بالضغط على الاحتلال لوقف الانتهاكات بحق (31) أسيرة منهن (10) أسيرات أمهات، فى ظروف اعتقال لا إنسانية، لا تراعى فيها إدارة السجون حقوقهنّ في السّلامة الجسدية والنّفسية والخصوصية، إذ يحتجزن في ظروف معيشية صعبة، يتعرّضن خلالها للاعتداء الجسدي والإهمال الطبي، وتحرمهن سلطات الاحتلال من أبسط حقوقهن الأساسية والإنسانية.

وقال قنيطة،  أن الاحتلال لم يتعامل مع الأسيرات على خلفية سياسية تنطبق عليهن الاتفاقيات والمواثيق الدولية خاصة المادة الثالثة المشتركة في اتفاقيات جنيف الأربعة والتي تطالب بمعاملتهن اسوة بأسرى الحرب معاملة إنسانية، وعدم تعرضهن للأذى، أو القتل، والتشويه، والتعذيب، والمعاملة القاسية، واللاإنسانية، والمهينة، بل تقوم بعشرات الانتهاكات التى لا تعد ولا تحصى بحقهن بهدف التضييق عليهن كسياسة الاستهتار الطبى ، والتفتيشات والاقتحامات، والمعاملة السيئة من قبل إدارة السجون خلال الاعتقال والتحقيق وفى السجون وأثناء النقل في البوسطة ، وأضاف أن هناك اجراءات وقرارات عليهن من إدارة السجون أسوة بباقى الأسرى في أعقاب عملية انتزاع الحرية من نفق سجن جلبوع ، وفى بعض الأحيان عزل الأسيرات بالقرب من الجنائيات اليهوديات اللواتى لا يكففن عن أعمال الاستفزاز المستمر، ومنع الأسيرات من تقديم امتحان الثانوية العامة ( التوجيهي ) والجامعة وعدم ادخال الكتب ، وحرمان الأهل من إدخال الملابس والاحتياجات .

 

وأضاف قنيطة، أن إدارة السجون لا تتوان في تطبيق سياسة العزل الانفرادى بحق الأسيرات على أتفه القضايا ولفترات طويلة بهدف تدمير نفسيتهن ومعاقبتهن بوسائل غير جسدية ولا تترك آثارًا على جسدهن كشواهد للملاحقة أمام المؤسسات الحقوقية والدولية ، وذلك من خلال وضع الأسيرات في زنزانة معتمة ورطبة لا تصلح للحياة الآدمية الأمر الذى حدث مؤخراً بحق الأسيرتين شروق دويات المعتقلة منذ عام 2015 ومحكومة بالسّجن لمدة 16 عامًا، والأسيرة الجريحة مرح باكير معتقلة كذلك منذ عام 2015، ومحكومة بالسّجن لمدة 8 سنوات ونصف، علما أنها حينما اُعتقلت كانت طفلة بعمر 16 عاما.

وطالب قنيطة، المؤسسات الحقوقية والدولية بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي للالتزام بمواد وبنود اتفاقيات جنيف والقانون الدولى الانسانى فيما يتعلق بحقوق الأسيرات الفلسطينيات في السجون الاسرائيلية، كتوفير زيارات منتظمة وزيارات خاصة للأسيرات الأمهات للالتقاء بأبنائهن، وتوفير اتصال هاتفى عمومى في قسمهن، ودعا جماهير الشعب الفلسطينى وقواه الحية والمتضامنين والمؤسسات التي تعنى بالمرأة بتشكيل حالة ضغط على الاحتلال لانهاء اعتقالهن وتوفير حريتهن.

disqus comments here