قراصنة إيرانيون ينشرون وثائق جديدة تخص رئيس الموساد الإسرائيلي

 نشرت مجموعة قراصنة تطلق على نفسها "الأيادي المفتوحة"، تعتقد تل أبيب أنها تنتمي لعناصر إيرانية يوم السبت، بيانات جديدة لرئيس جهاز الموساد الإسرائيلي ديفيد بارنيع.
والأربعاء الماضي، سرب القراصنة وثائق شخصية وبطاقة هوية لبارنيع، وفي إسرائيل قالوا إنها مواد قديمة تم الحصول عليها على ما يبدو من خلال اختراق الهاتف المحمول لزوجة رئيس الموساد.
إلا أن "الأيادي المفتوحة"، عادت يوم السبت، ونشرت استثماره ضريبة لبارنيع تعود لعام 2020، وكتبت ساخرة باللغة العبرية: "من الواضح أن على الهاتف المحمول لزوجة رئيس الموساد يوجد النموذج 106 الخاص به!!... هل الوثائق الجديدة الخاصة بك يا سيد بارنيع، موجودة على هاتف زوجتك القديم؟ هل أنت متأكد من أن الهاتف القديم هو ما تم اختراقه؟"، بحسب صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية.
والاستمارة أو النموذج 106 تحتوي ملخصا لجميع بيانات الرواتب التي تلقاها الموظف خلال السنة الضريبية في إسرائيل.
وكان قراصنة "الأيدي المفتوحة"، نشروا مع أول ظهور لهم يوم الأربعاء الماضي، صورا شخصية وبيانات تخص رئيس الموساد الذي بدأ عمله، في يونيو/حزيران، بما في ذلك تذكرة طيران إلى كوبنهاغن وصورة التقطت عبر الأقمار الصناعية قالوا إنها لمنزله في وسط إسرائيل.
وقالت المجموعة، إنها تتابع بارنيع منذ عام 2014، ضمن عملية استخبارية كبيرة، تشمل أيضا مسؤولين آخرين في إسرائيل.
وكانت وكالة "نور نيوز"، الإيرانية هي أول من نشرت خبر تسريب "الأيادي المفتوحة" لبيانات شخصية تخص رئيس الموساد.
والثلاثاء الماضي، انهارت جميع المواقع الإلكترونية للحكومة الإسرائيلية لمدة ساعة في هجوم سيبراني، اتهم خبراء أمنيون "هاكرز" إيرانيون بالوقوف وراءه.
وخلال السنوات الأخيرة الماضية، تبادلت كل من إسرائيل وإيران الاتهامات بشأن مسؤولية كل طرف على تنفيذ هجمات سيبرانية لدى البلد الآخر طالت بما في ذلك مواقع حيوية وشركات.

disqus comments here