القضية الفلسطينية.. تهميش وتراجع على المستوى الدولي

لم تعد القضية الفلسطينية في صدارة الاهتمام الدولي كما كانت في السابق القضية المركزية للأمة العربية وهذا يعود إلى عوامل عديدة في مقدمتها عدم أنجاز أي تقدم نوعي في طريق التسوية بسبب سياسة التعنت والصلف الإسرائيلية وعدم استعداد الكيان الصهيوني لتنفيذ استحقاقات السلام مع ما رافق ذلك من أحجام الراعي الأمريكي في القيام بدوره الفعال والمطلوب بحكم قدرته على التأثير على سياسات الكيان ..عدم تحقيق أي تقدم نوعي في طريق التسوية وفي ظل استرخاء الفعل النضالي الفلسطيني بغياب هبات او انتفاضات اوعمليات فدائية مؤثرة على أمن الكيان غابت القضية الفلسطينية عن الساحة الدولية لانها لم تعد قضية ساخنة تثير اهتمام الرأي العام الدولي وكان لظهور ازمات جديدة في المنطقة وعلى المستوى الدولي كالازمة السورية والأزمة الأوكرانية التي تحولت إلى حرب بين روسيا واكروانيا عاملا آخر ساعد على تراجع القضية الفلسطينية على المستوى العالمي ..ثم كان لثورات ما يسمى بالربيع العربي تأثيرها الكبير على مزاجية الجماهير العربية التي التفت حولها بحكم شرعيتها الثورية في مواجهة ظاهرة استبداد أنظمة الحكم العربية التي بدأت تتحول الجمهوريات فيها إلى أنظمة وراثية مستبدة بعيدة عن عملية الديموقراطية وتداول السلطة ولكن هذه الثورات لم تسلم من الانحراف بسبب الالتفاف عليها من قبل الولايات المتحدة وقوى الرجعية المحلية المناهضة للتغيير وكذلك من تنظيمات بعض قوى الإسلام السياسي المتطرفة التكفيرية التي لا تؤمن اصلا بعملية الديموقراطية ولا تثق بالدولة الوطنية ولها مشروعها السياسي الديني البعيد عن الإطار الوطني والقومي وقد فتح المجال ذلك في بلدان الربيع العربي لتفجر الصراعات السياسية الداخلية على السلطة والتي أخذت تقوم على أرضية طائفية ومذهبية وعرقية وجهوية مما افسحت هذه الصراعات المسلحة الداخلية لتزايد فاعلية التنظيمات التكفيرية المتطرفة ومجابهتها من قبل التحالف الدولي بقيادة واشنطن صانعة الإرهاب الدولي والذي يضم للأسف دولا عربية وهكذا أصبحت قضية الارهاب الدولي هي القضية الساخنة التي أخذت تثير الاهتمام العربي والإقليمي والدولي وفي وقت بقى النظام السياسي الفلسطيني يعاني من عدم التخلص نهائيا من ظاهرة الانقسام السياسي والمستفيد الوحيد من هذه التطورات الكيان الصهيوني اما الخاسر الأكبر فهي القضية الفلسطينية التي طال الزمن عليها دون تقدم حقيقي لتسويتها بما يكفل إقامة سلام شامل واستقرار عام في المنطقة. 

disqus comments here