في بيان مشترك.. مصر والسودان تدعوان لمفاوضات جادة بشأن سد النهضة

أكدت مصر والسودان أهمية استمرار السعي نحو مفاوضات جادة تحت رعاية الاتحاد الإفريقي حول سد النهضة الإثيوبي، بحيث يفضي ذلك إلى اتفاق قانوني ملزم يحقق مصالح الدول الثلاث، مع دعوتهما إثيوبيا إلى الانخراط الفعال في المفاوضات بأسرع وقت ممكن.

وفي بيان مشترك، أكد وزيرا خارجية السودان ومصر على أهمية استمرار السعي نحو مفاوضات جادة تحت رعاية رئاسة الاتحاد الإفريقي حولسد النهضة، بحيث يفضي ذلك إلى اتفاق قانوني ملزم يحقق مصالح الدول الثلاث، مع دعوتهما الجانب الإثيوبي إلى الانخراط الفعّال في هذه المفاوضات في أسرع وقت ممكن.

 

وأكدا على مواصلة الجهود الجارية لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات، وذلك من منطلق الروابط الأزلية التي تربط البلدين والعلاقات التاريخية ووحدة المسار والمصير بين شعبيّ وادي النيل.

 وذكر بيان مشترك عقب لقاء وزير الخارجية المصري، سامح شكري ووزير الخارجية السوداني المكلف علي الصادق على هامش اجتماع مجلس جامعة الدول العربية أن الوزيرين أكدا استمرار التنسيق فيما بين البلدين الشقيقين إزاء التحديات التي تواجههما، وأهمية تنسيق مواقفهما إزاء القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما اتفق الجانبان المصري والسوداني على أهمية الحفاظ على وحدة السودان وسلامته وسيادته على أراضيه، مع التأكيد على دعم الجهود الجارية الهادفة نحو تحقيق الاستقرار المستدام في البلاد.

من جهته، 

من جهته، أكد سامح شكري وزير الخارجية المصري على رفض بلاده شروع إثيوبيا في تشغيل سد النهضة بشكل أحادي.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري

 

واعتبر الوزير المصري أن شروع إثيوبيا في تشغيل سد النهضة الشهر الماضي، بشكل أحادي يعد إمعانا من الجانب الإثيوبي في خرق التزاماته بمقتضى اتفاق إعلان المبادئ لسنة 2015.

وقال شكري إن بلاده تشعر بالقلق الشديد "لكون هذه الانتهاكات لالتزامات إثيوبيا بمقتضى القانون الدولي إنما تأتي في ظل سياسة إثيوبية راسخة قائمة على الاستغلال الأحادي للأنهار الدولية".

وأشار إلى أن هذه السياسة ألحقت في السابق أضرارا جسيمة بجيران إثيوبيا، بما في ذلك الصومال الشقيق.

وذكر أن بلاده تتطلع إلى استمرار دعم أشقائها العرب وكافة الشركاء الدوليين بهدف حث إثيوبيا على الوفاء بالتزاماتها والتحلي بروح التعاون.

 

ورأى أن هذا الدعم من شأنه أن يوصل سريعا لاتفاق قانوني مُلزم وعادل بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وهو ما يتفق مع البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن في سبتمبر 2021.

وفي الشهر الماضي، دشن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، رسميا، المرحلة الأولى من توليد الطاقة الكهربائية في سد النهضة، الذي يدور خلاف بشأنه مع مصر والسودان منذ بدء إنشائه قبل نحو 10 سنوات.

disqus comments here