تواصل انتهاكات الاحتلال: تفجير منزلي أسيرين وإصابات واعتقالات واعتداءات للمستوطنين

واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، يوم الثلاثاء، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، أصيب 8 مواطنين على الأقل أحدهم بالرصاص الحي باليد، وآخر تم دعسه من دورية للاحتلال، وآخرون بشظايا القنابل الصوتية، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي فجرت منزلي الأسيرين محمد جرادات وغيث جرادات ببلدة السيلة الحارثية غرب جنين.

 كما اعتقلت 11 مواطناً في أنحاء متفرقة، وأطلقت النار والغاز صوب المزارعين شرق الوسطى وخان يونس، فيما فككت آليات تابعة لـ"مجلس المستوطنات" بسطات الخضار الواقعة على الشارع المسمى (90) بالأغوار الشمالية، واستولت عليها وعلى بضائعها.

 

إصابات بالرصاص والاختناق في السيلة الحارثية

أصيب 8 مواطنين على الأقل برصاص وشظايا القنابل الصوتية والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، واعتقل آخر، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة السيلة الحارثية غرب جنين.

وتقتحم قوات الاحتلال، ترافقها نحو 150 آلية بينها جرافات ثقيلة، بلدة السيلة الحارثية، وداهمت منازل الأسرى محمد يوسف جرادات، والشقيقين غيث وعمر أحمد ياسين جردات.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال حولت السيلة الحارثية إلى ثكنة عسكرية، وأغلقت مداخل البلدة كافة ومنعت المواطنين من الدخول إليها أو الخروج منها، وانتشرت في كافة أزقة البلدة، ومنعت دخول سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر، وكذلك الطواقم الإعلامية، فيما تحلق طائرة استطلاع في سمائها.

واقتحمت وحدات هندسة الاحتلال منازل الأسرى الثلاثة، في ظل إطلاق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت صوب الشبان، ما أدى لإصابة 8 شبان على الأقل أحدهم بالرصاص الحي باليد، وآخر تم دعسه من دورية للاحتلال، وآخرون بشظايا القنابل الصوتية.

 

اعتقال 11 مواطناً

في محافظة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال 4 مواطنين من قرية بدو بعد مداهمة منازلهم والعبث بمحتوياتها، وهم: مفيد فضل الشيخ، وأحمد سالم أبو عيد، وإبراهيم عياش، ومجد موسى أبو عيد.

كما اعتقلت الشاب جميل حسن الفقيه من قطنة، واحتجزت الأسير المحرر وسام إلياس ربيع من بيت عنان، وأفرجت عنه بعد عدة ساعات.

واعتقلت قوات الاحتلال 3 شبان لم تعرف هويتهم من حي الشيخ جراح في المدينة المحتلة.

وفي محافظة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال مواطنين، وهم: فراس زعتر من منطقة الجبل الشمالي في المدينة، والمواطن جهاد العاصي من روجيب شرق المحافظة.

وفي السياق ذاته، داهمت قوات الاحتلال منزل الأسير ياسر البدرساوي في شارع القدس شرق المدينة وقامت بتفتيشه.

وفي محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال مواطن لم تعرف هويته، خلال مواجهات عقب اقتحامها بلدة السيلة الحارثية غرب المحافظة.

 

الاحتلال يفجر منزلي أسيرين في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين

فجر جيش الاحتلال منزلي الأسيرين محمد جرادات وغيث جرادات في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين.

وقال مراسلنا، إن قوات الاحتلال فجرت منزل الأسير محمد يوسف جرادات والمكون من طابقين، ويأوي عشرة أنفار، اضافة الى تفجير منزل والد الأسرى غيث وعمر ومنتصر وزوجته الأسيرة عطاف٠

في غضون ذلك، أطلقت قوات الاحتلال النار صوب المواطنين ما أسفر عن إصابة شاب بعيار ناري بالساق، وطفل بشظايا بالبطن، فيما اعتقلت تلك القوات الشاب محمد يوسف اغبارية، ونكلت بالشاب صالح عبد الله جرادات.

وكانت قوات الاحتلال، ترافقها نحو 150 آلية بينها جرافات ثقيلة، اقتحمت بلدة السيلة الحارثية، قبيل منتصف الليلة الماضية، وداهمت منازل الأسرى محمد يوسف جرادات، والشقيقين غيث وعمر أحمد ياسين جردات، حيث اندلعت مواجهات أصيب خلالها عشرات المواطنين بالرصاص والاختناق بالغاز المسيل للدموع

وأفادت مصادر محلية لـ"وفا" بأن قوات الاحتلال حولت السيلة الحارثية إلى ثكنة عسكرية، وأغلقت مداخل البلدة كافة ومنعت المواطنين من الدخول إليها أو الخروج منها، وانتشرت في كافة أزقة البلدة، ومنعت دخول سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر، وكذلك الطواقم الإعلامية، فيما تحلق طائرة استطلاع في سمائها.

واقتحمت وحدات هندسة الاحتلال منازل الأسرى الثلاثة، في ظل إطلاق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت صوب الشبان، ما أدى لإصابة 8 شبان على الأقل أحدهم بالرصاص الحي باليد، وآخر تم دعسه من دورية للاحتلال، وآخرون بشظايا القنابل الصوتية.

 

 "مجلس المستوطنات" يفكك ويستولي على بسطات الخضار قرب شارع (90(

فككت آليات تابعة لـ"مجلس المستوطنات" بسطات الخضار الواقعة على الشارع المسمى (90) بالأغوار الشمالية، واستولت عليها وعلى بضائعها.

وأكد الناشط الميداني فارس فقها أن "مجلس المستوطنات" نفذ عمليات التفكيك والاستيلاء على خمس بسطات تعود ملكيتها لخمسة مواطنين من قرى كردلة وبردلة وعين البيضا، بحضور قوات من جيش الاحتلال.

وأضاف أن "مجلس المستوطنات" أخطر قبل يومين بهدم البسطات بعد قيامه بتصويرها أواخر الأسبوع الماضي.

ووفقا للناشط الحقوقي عارف دراغمة فإن "مجلس المستوطنات" يتبع سياسة خطيرة بإخطاره البسطات التي أقامها الفلسطينيون ويتخذونها مصادر رزق لعائلاتهم، إذ يحاول بسط هيمنته على الأغوار ومنع الفلسطينيين من إقامة أية منشآت حيوية بالمنطقة، علما أن الإخطارات كانت تصدر في السابق عن سلطات الاحتلال وليس مجالس المستوطنين.

 

قوات الاحتلال تطلق النار والغاز صوب المزارعين شرق الوسطى وخان يونس

أطلقت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها وقنابل الغاز تجاه الأراضي الزراعية شرق دير البلح وسط قطاع غزة، وبلدة القرارة جنوبه.

وأفادjت مصادر محلية ، بأن قوات الاحتلال المتمركزة شرق المحافظة الوسطى فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه أراضي المواطنين الزراعية بالتزامن مع وجود المزارعين فيها وأجبرتهم على الانسحاب دون التبليغ عن إصابات في صفوفهم.

وقال إن قوات أخرى متمركزة في موقع "كيسوفيم العسكري" فتحت أيضا نيران رشاشاتها وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة القرارة شمال شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، أجبرت المزارعين على الانسحاب من أراضيهم.

disqus comments here