قوات الاحتلال تفجر منزل الأسيرين جرادات في سيلة الحارثية بجنين

أقدت وقات الاحتلال فجر يوم الثلاثاء، على تفجير منزل الأسيرين محمد جرادات وغيث جرادات.

وكانت قوات الاحتلال ترافقها نحو 150 آلية بينها جرافات ثقيلة اقتحمت بلدة السيلة الحارثية، وداهمت منازل الأسرى محمد يوسف جرادات، والشقيقين غيث وعمر أحمد ياسين جردات.

 

واقتحمت وحدات هندسة الاحتلال منازل الأسرى الثلاثة، في ظل إطلاق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت صوب الشبان، ما أدى لإصابة 8 شبان على الأقل أحدهم بالرصاص الحي باليد، وآخر تم دعسه من دورية للاحتلال، وآخرون بشظايا القنابل الصوتية.

وأصيب 8 مواطنين على الأقل، الليلة، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، واعتقل آخر، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت بلدة السيلة الحارثية غرب جنين.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال حولت السيلة الحارثية إلى ثكنة عسكرية، وأغلقت مداخل البلدة كافة ومنعت المواطنين من الدخول إليها أو الخروج منها، وانتشرت في كافة أزقة البلدة، ومنعت دخول سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر، وكذلك الطواقم الإعلامية، فيما تحلق طائرة استطلاع في سمائها.

 

وأعلنت وسائل إعلام عبرية، مساء يوم الاثنين، تعرض قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي لإطلاق نار في بلدة السيلة الحارثية في جنين.

وقال موقع "واللا" العبري، إن "مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار الليلة على مركبات مصفحة تابعة للجيش اقتحمت بلدة سيلة الحارثية غربي جنين، ولم يبلغ عن وقوع إصابات".

وذكر الموقع، نقلًا عن مسؤول عسكري إسرائيلي: إن "مواجهات صعبة حدثت من قبل الفلسطينيين في المنطقة، تخللها إلقاء زجاجات حارقة ونصب حواجز بالحجارة".

disqus comments here