«الديمقراطية» فرع اسبانيا تحتفل بذكرى انطلاقتها الـ 53

وشارك الكاتب والباحث الاسباني مدير مركز امانة للأبحاث والدارسات الاجتماعية رامون بدريغال ، وعدد من كوادر الجبهة وامين الفرع نضال ابو جبريل الذي قدم وأدار الندوة.
وحيت الرفيقة دلورس دلفال من الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني الجبهة بهذه المناسبة وأثنت على أدائها على مدار 53 عاما .
وثمنت عزيمة قيادتها في الدفاع عن قضية شعبها وتقديم المبادرات الواقعية من أجل تحقيق حلم الشعب الفلسطيني بدولة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
من جانبه، نقل ممثل تحالف اليسار القومي في اقليم الباسك في الشمال الاسباني ، إيغور ثولكيا ، تحيات قيادته لقيادة وكوادر الجبهة بهذه المناسبة معتبراً أن الاحتقال في هذه المناسبة يمثل رسوخ القناعات الثورية لتحرير فلسطين وتحقيق طموحات الشعب الفلسطيني بدولة مستقلة وبعودة لجميع اللاجئين .
بدوره أشار مسؤول إقليم فتح في اسبانيا د. أحمد معروف إلى ان الجبهة الديمقراطية تمثل أحد أعمدة النضال الوطني الفلسطيني وشريك فاعل في ضمان وحدة منظمة التحرير الفلسطينية.
من جهتها ثمنت الآنسة صفاء المهلوس، القائم باعمال السفارة الفلسطينية في مدريد ، مواقف الجبهة الديمقراطية ومسيرتها النضالية في الوطن والشتات وفي الدفاع عن القضية الفلسطينية ومساهماتها للحفاظ على وحدة منظمة التحرير الفلسطينية.
أما برقية مسؤول الجبهة الشعبية فقد تناولت العناصر المشتركة الفكرية والثورية على مدار سنوات من النضال ، هذا وختم برقيته بثقته في المواقف الرصينة  للجبهة التي لن تتوانى عن الوفاء بعدها تجاه شعبنا الفلسطيني.
الكاتب والباحث الاسباني لمدير مركز امانة للأبحاث والدارسات الاجتماعية، الرفيق  رامون بدريغال ، عبر عن فخره كونه أحد المناصريين للشعب الفلسطيني ضمن صفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وان كل انتاجاته الفكرية من مقالات وكتب حول فلسطين ستظل شهادة حية  لقناعاته الفكرية وإيمانه الثابت بعدالة القضية الفلسطينية.
كما أثنت الرفيقة  ليلي من الارجنتين من منظمة “أمهات ساحة  الثاني من أيار” على مواقف الجبهة وحيت نضال المرأة الفلسطينية ودعت لتحرير الأسرى وأدانت إعتداءات اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني.
بدوره استعرض الرفيق ابو فيكتور مسيرة الجبهة في الدفاع عن القضية الفلسطينية ومواقفها الثابتة في الحفاظ على وحدة منظمة التحرير كممثل شرعي ومرجعية  لكل ما يتعلق بقرارات تعنى بيصير القضية  الوطنية لشعبنا الفلسطيني.
أما الرفيق ابو وسام من برشلونه أشار في كلمته بجهود الجبهة كأحد أعمدة الثورة الفلسطينية وبجهود منظماتها الشعبية في أوروبا وسعيها  الدؤوب للوحدة من أن يكون هناك صوت واحد  وقوي للدفاع عن قضيتنا الفلسطينية أمام الرأي العام الأوروبي.
الديمقراطية تكرم أنصارها وأصدقائها بمناسبة انطلاقتها الـ "53"
كما احتفلت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين "فرع إسبانيا"، بذكرى انطلاقتها ال٥٣ وأقامت للمناسبة لقاءاً اجتماعيا وحفل غداء.
وشارك في اللقاء كوادر الجبهة الديمقراطية وأنصارها وأصدقائهم من قوى سياسية ومناصرين لقضيتها الوطنية الفلسطينية.
 

disqus comments here