«الديمقراطية»: استقبال غليك في بيت اللقاء طعنة في ظهر الحركة الشعبية

■ وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين السماح للصهيوني المتطرف وأحد زعماء المستوطنين يهودا غليك، بالمشاركة في بيت «اللقاء»، بأنه طعنة في ظهر الحركة الشعبية الفلسطينية المناضلة ضد الاستيطان وحماية الأرض والمقدسات الفلسطينية،  وبشكل خاص طعنة في ظهر أبناء شعبنا في القدس المحتلة، وهم يدافعون بصدورهم العارية عن المسجد الأقصى وباقي المقدسات الفلسطينية، وفي صدور أبناء شعبنا من حي الشيخ جراح وسلوان، الذين يتعرضون لهجمة استيطانية جامحة، تحاول أن تتسلح بالمحاكم الإسرائيلية المنحازة لصالح الاستيطان وأوراق ملكية مزورة، للادعاء بملكية الحركة الصهيونية لأرض فلسطين، بشكل خاص القدس المحتلة عاصمة الدولة الفلسطينية.
وأكدت الجبهة ضرورة وضع ضوابط وإجراءات تمنع وقوع مثل هذا الخرق السياسي الخطير، بما في ذلك وقف كل أشكال الاتصالات مع التيارات الإسرائيلية الصهيونية، تحت أية دعاوي، بما في ذلك الادعاء بشرح حقائق القضية الوطنية الفلسطينية لأحزاب التحالف اليميني الحاكم في إسرائيل ■
 

disqus comments here