بلينكن يطالب بطرد روسيا من مجلس حقوق الإنسان

انتقد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الحكومة الصينية على ممارساتها ضد مسلمي الإيغور، وأكد في الوقت ذاته دعم بلاده لإسرائيل.

وأضاف بلينكن أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف يوم الثلاثاء، "سنواصل مواجهة التحيز ضد إسرائيل والتركيز غير المتناسب عليها في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان".

 

وقال بلينكن، الثلاثاء، إن انتصار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيفاقم الأزمة الإنسانية والحقوقية في أوكرانيا.

وشدد بلينكن بالقول: "يجب طرد روسيا من عضوية مجلس حقوق الإنسان".

يأتي ذلك فيما تدخل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا يومها السادس، اليوم الثلاثاء.

وكررت الولايات المتحدة، الاثنين، موقفها الثابت من ضرورة محاسبة روسيا على العملية العسكرية التي أطلقتها ضد أوكرانيا.

وشدد بلينكن، خلال لقاء افتراضي جمعه مع وزراء خارجية كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي، من مجموعة الدول الصناعية السبع، وانضم إليهم وزير الخارجية الأوكراني ديميتري كوليبا، على أن الهجوم الروسي على أوكرانيا جاء عن سابق تصور وتصميم وبدون أي استفزاز أو تبرير.

 

كما أكد أن موسكو هي من اختارت الحرب، واعدا بمحاسبتها، والوقوف إلى جانب الشعب الأوكراني.

 

إلى ذلك، قال بحسب ما أفاد بيان للخارجية: "ندعم الشعب الأوكراني وسنفرض تكاليف وعواقب قاسية لمحاسبة روسيا على الحرب التي اختارتها". وتابع: "نحن نقف إلى جانب أوكرانيا ونثني على شجاعة الشعب الأوكراني وبطولاته".

وقال، إن الصين "تواصل تنفيذ إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية في شينجيانغ" بحق المسلمين الإيغور، وفقا لوكالة رويترز.

ودعا مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت إلى نشر تقرير مكتبها بشأن الوضع.

وتنفي الحكومة الصينية جميع الاتهامات بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في شينجيانغ.

disqus comments here