الطفلة منور برقان من ذوي الاحتياجات الخاصة.. ضحية أخرى للاحتلال

كانت الطفلة منور برقان، (11 عاما)، في طريق عودتها مع شقيقاتها من المسجد الأقصى عندما أصيبت بقنبلة صوت أطلقها عناصر شرطة الاحتلال في منطقة باب العامود ما أدى إلى إصابتها بجروح صعبة.

وبرقان وشقيقاتها كن ضمن عشرات آلاف المواطنين الذين وصلوا إلى المسجد الأقصى لإحياء ذكرى الإسراء والمعراج وهو المشهد الذي لربما أغضب عناصر شرطة الاحتلال.

واستنادا إلى شهود عيان فإن الطفلة برقان تناولت مع شقيقاتها الحلويات بالبلدة القديمة وبينما كانت في طريق العودة إلى منزلها من خلال باب العامود أصابها عناصر شرطة الاحتلال.

ونور، من سكان شعفاط، هي من ذوي الاحتياجات الخاصة حيث تعاني من مشكلة بالسمع وقد زرعت قوقعتين.

وكانت الدماء تسيل من وجه الطفلة عندما نقلها أحد الشبان إلى سيارة الإسعاف.

واستنادا الى التقارير الطبية الأولية فإن الطفلة برقان أصيبت بكسور بالفك نتيجة إصابتها بقنبلة الصوت.

وتم نقل الطفلة إلى مستشفى هداسا عين كارم لإجراء عمليات جراحية في وجهها.

disqus comments here