الخارجية الفلسطينية تدين جريمة إعدام شهداء جنين وتطالب الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية يوم الثلاثاء، جريمة إعدام شهداء جنين وتطالب الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال

استنكرت الخارجية في بيان صدر عنها ، بأشد العبارات جريمة الإعدام الميداني الوحشية البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين فجر هذا اليوم، والتي أدت لاستشهاد الشابين عبد الله الحصري (22 عاما) وشادي نجم (18 عاما).

 

وأدانت، بشدة استباحة قوات الاحتلال وميليشيات المستوطنين ومنظماتهم الإرهابية المسلحة الأرض الفلسطينية بما فيها المناطق المصنفة (أ) وتعتبرها امتداداً للانقلاب الرسمي الإسرائيلي على الاتفاقيات الموقعة. ترى الوزارة ان هذه الجريمة حلقة في مسلسل جرائم الإعدامات الميدانية التي تنفذها قوات الاحتلال وفقا لتعليمات وتوجيهات المستوى السياسي والعسكري في دولة الاحتلال، وهي تعكس وحشية وعنصرية الاحتلال في قمعه وتنكيله بالمواطنين المدنيين الفلسطينيين العزل، وتقتلهم خارج أي قانون وبأحكام مسبقة وتحت ذرائع وحجج واهية.

وحملت، الحكومة الاسرائيلية برئاسة نفتالي بينيت المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة البشعة. وتعتبر الوزارة ان صمت المجتمع الدولي على انتهاكات وجرائم الاحتلال ومستوطنيه بحق الشعب الفلسطيني بات يشكل غطاءً لتلك الجرائم، ويشجع الاحتلال وأذرعه المختلفة على التمادي في حربه المفتوحة على الوجود الفلسطيني في أرض وطنه. 

 

وطالبت،  الأمين العام للأمم المتحدة بتحمل مسؤولياته في تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني كما جاء في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة وترجمته عملياً، وتطالب الإدارة الأميركية بتحمل مسؤولياتها بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف جرائمها.

كما طالب، الهيئات والمؤسسات والمنظمات الدولية والمحاكم المختصة، وفي مقدمتها المحكمة الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال في الأرض الفلسطينية المحتلة.

ومن جهة أخرى، طالبت مجلس الامن الدولي التوقف عن سياسة ازدواجية المعايير بالتعامل مع القضايا الدولية، وتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه معاناة شعبنا واحترام قراراته وتنفيذها.

disqus comments here