«الديمقراطية» تنعى شهيدي جنين وتدعو لتصعيد المقاومة ضد الاحتلال

نعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا الفلسطيني شهيدي جنين اللذين استشهدا فجر اليوم برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي.
ودعت الجبهة وهي تعزي ذوي الشهيدين، جماهير شعبنا وقواه السياسية للمشاركة في مواكب تشييع شهيدي جنين (الشهيد عبدالله الحصري والشهيد شادي نجم) بما يليق بتضحياتهم.
وحملت الجبهة في بيان صدر عنها، اليوم الثلاثاء، حكومة الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن جريمة الاغتيال الجبانة، مؤكدةً أنها لن ترهب شعبنا بل ستزيده إصراراً على مواصلة نضاله ومقاومته بشتى الأشكال حتى كنس الاحتلال وقطعان المستوطنين عن أرضنا والفوز بالحقوق الوطنية لشعبنا في العودة والاستقلال وتقرير المصير.
وأكدت الجبهة ضرورة تصعيد المقاومة بكل أشكالها وخاصة في مناطق التماس والاشتباك مع قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، والتعجيل بتشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية وتوحيدها بمركز قيادي موحد وتأطيرها ببرنامج سياسي وتطوير أساليبها وأدواتها الكفاحية.
وشددت الجبهة أن الشهداء الذين توحدت جهودهم ومسيرة نضالهم من أجل فلسطين، وتوحدت دمائهم لأجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية بالحوار الوطني الشامل، وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني بالانتخابات الشاملة وفق قانون التمثيل النسبي الكامل، وتصعيد كل أشكال المقاومة ضد الاحتلال، لإدراكهم أن جيش الاحتلال لا يفرق بين فلسطيني وفلسطيني في ارتكاب جرائمه ونهب أرضه وتدنيس مقدساته والاعتداء على أسراه.
وختمت الجبهة بيانها داعية المجتمع الدولي والأمم المتحدة لتحمل مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية بتوفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا الفلسطيني من جرائم الفصل العنصري التي يمارسها جيش الاحتلال مدعوماً من قادته السياسيين والعسكريين ورصدتها تقارير «منظمة العفو الدولية» و«هيومن رايتس ووتش» وبالأدلة والبراهين الدامغة، ما يستدعي ملاحقة ومحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين وقادتهم أمام محكمة الجنايات الدولية ■

disqus comments here