مخيم العائدين : حفل استقبال بذكرى انطلاقة «الديمقراطية» الـ 53

أقامت منظمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مخيم العائدين في حماة حفل استقبال بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لانطلاقة الجبهة وذلك يوم ٢٠٢٢/٢/٢٥ بمشاركة ممثلي فصائل الثورة الفلسطينية والمؤسسات والفعاليات الاجتماعية والثقافية وممثلي الاتحادات الشعبية والمهندسة رمزية أبو علول مديرة مؤسسة اللاجئين والمهتمين بالشأن السياسي وحشد واسع من أبناء المخيم .
رحب الرفيق اياد شحادة عضو قيادة منظمة الجبهة في المخيم بالحضور ودعاهم للوقوف دقيقة تحية لأرواح الشهداء مع النشيدين الوطنيين السوري والفلسطيني .
تحدث في الحفل ممثلي فصائل الثورة الفلسطينية فوجهوا التهاني للجبهة الديمقراطية قيادة وكوادر وأعضاء بمناسبة ذكرى الانطلاقة وأشادوا بالدور النضالي الكبير للجبهة على امتداد تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة .
كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها الرفيق بسام فوزي عضو قيادة الجبهة في سوريا وأمين منظمتها في المخيم فرحب بالحضور وتوجه بالتحية لأبناء الشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده ولأرواح الشهداء الذين مضوا على درب الحرية والاستقلال والعودة ولأسرانا الأبطال اسرى الحرية والكرامة الذين صنعوا خلف القضبان مدارس نضالية تخرج مناضلين ومقاومين .
وأشار من  خلال كلمته الى مبادرة الجبهة الديمقراطية التي قدمتها الى جميع القوى الفلسطينية من أجل انهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية وناشد الجميع تغليب التناقض الرئيسي مع العدو المحتل واعلاء المصلحة الوطنية العليا فوق كل اعتبار  وبناء الوحدة على أساس الشراكة الوطنية الديمقراطية بإجراء انتخابات عامة حرة ونزيهة وشاملة لمؤسسات السلطة ومنظمة التحرير الفلسطنية واحترام نتائجها مؤكدين الالتزام بقرارات المجلس المركزي لانها هي السبيل الوحيد للخروج من اتفاق اوسلو وتبعاته الأمنية والاقتصادية وحذر من مطب الانزلاق بالطعن بشرعية المنظمة لانها تقود الى تمزيق وحدوية التمثيل ونحذر ايضا من احتواء (م ت ف )بدوائر الدولة وهي التي أنشأت دولة فلسطين بموجب وثيقة الاستقلال فيجب الحفاظ على هويتها ودورها الكفاحي واستقلاليتها عن دوائر الدولة .
 كما حيا الرفيق المواقف العربية الشقيقة الرافضة لكافة المشاريع التي تستهدف الشعب الفلسطيني وحذر من مسلسل التطبيع مع العدو الاسرائيلي.
 ووجه التحية الى سوريا بقيادة الرئيس الدكتور بشار الاسد لمواقفها الثابتة والداعمة للقضية الفلسطينية وأكد وقوف الشعب الفلسطيني الى جانب سوريا ووحدة شعبها وارضها.
وخلال الحفل تم تكريم الفائزين بدوري الطاولة ووزعت شهادات دورة السنارة والتي اقيمت على شرف ذكرة الانطلاقة .
واختتم الحفل بباقة من الاغاني الوطنية قدمتها فرقة بيسان للفنون الشعبية .
 

disqus comments here