برلين : حفل وطني لأنصار «الديمقراطية» بذكرى الانطلاقة الـ 53

نظم أنصار الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، يوم السبت ٢٠٢٢/٢/٢٦ حفلا وطنيا بمناسبة انطلاقتها إل 53، وذلك في مدينة نورنبرغ جنوب ألمانيا.
وحضر الحفل شخصيات وطنية فلسطينية، وناشطات نسوية، إضافة إلى ممثلين عن الاتحادات والنقابات، وحشد من أبناء الجالية في المدينة.
افتتح عريف الحفل الرفيق محمد الهواري، مرحبا بالحضور قائلا: أننا نحتفل اليوم بهذا العرس الفلسطيني الكبير، على شرف ذكرى انطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الـ 53، مؤكدا على أن الجبهة ستبقى ماضية في طريقها بكافة الأشكال النضالية المختلفة.
بدوره، هنأ عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية الرفيق جورج رشماوي عموم أبناء الشعب الفلسطيني بالانطلاقة الـ 53 المجيدة، مشددا على ضرورة إنهاء الانقسام المدمر واستعادة الوحدة الوطنية من خلال الاستجابة للمبادرة السياسية التي طرحتها الجبهة على الكل الفلسطيني، خاصة وأنه تم اعتمادها وثيقة رسمية من وثائق الدورة الـ 31 للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية.
وطالب رشماوي
- عدم المساس بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني وتطبيق قرارات المجلس المركزي الأخير وقرارات المجلس الوطني والمركزي السابقة  ولقاء الأمناء العاميين في ٢٠٢١/٩/٣ لإلغاء  اتفاق أوسلو  وإنهاء العمل بالاتفاقات الأمنية والاقتصادية مع الاحتلال الإسرائيلي والانطلاق الى استعادة الوحدة داخل م ت ف ومؤسسات السلطة الفلسطينية على أرضية القاسم الوطني المشترك القائم على حق العودة بناء على القرار الأممي ١٩٤ وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس على الأراضي التي احتلت عام ٦٧ ، والمساواة القومية لشعبنا في الداخل الفلسطيني.
 - البدء الفوري بتشكيل قيادة وطنية موحدة، تعطي لشعبنا ومقاومته غطاء سياسيا ومعنويا وتضع الخطط الكفيلة برفع منسوب المقاومة الشعبية والعمل على بناء استراتيجية وطنية شاملة تخدم تطلعات وآمال شعبنا في العودة والحرية والاستقلال والسيادة.
ووجه رشماوي التحية إلى مدينة القدس "العاصمة الأبدية لدولة فلسطين" وبشكل خاص أبناء حي الشيخ جراح، مشددا على أهمية تعزيز صمودهم الأسطوري أمام ممارسات الاحتلال القمعية والتي تهدف إلى القتل والتهجير والتهويد.
من جانبه، توجه القيادي البارز في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني جلال صقر بالتهنئة الحارة إلى الأمين العام للجبهة الديمقراطية الرفيق نايف حواتمة بمناسبة الانطلاقة الـ 53، متمنيا أن يأتي العام القادم وقد تحقق حلم شعبنا في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.
وثمن صقر الموقف الجريء للجبهة الديمقراطية في الدفاع عن حقوق ومصالح شعبنا وعلى رأسها الحفاظ على وحدانية تمثيل (م.ت.ف) أمام العالم، إضافة إلى موقفها الوحدوي من خلال طرحها للمبادرات السياسية والالتفاف الشعبي حولها.
كما بارك ناصر الهواري في كلمة له باسم الجالية الفلسطينية في مدينة نورنبرغ إلى عموم شعبنا الفلسطيني وأنصار الجبهة الديمقراطية بمناسبة انطلاقة الجبهة، داعيا إلى ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني الذي أفسد الحياة العامة لشعبنا.
ونحدث الهواري حول ضرورة تعزيز العلاقات السياسية والاجتماعية والثقافية لأبناء الجالية مع مختلف مكونات الشعب الأوروبي من أجل دعم القضية الفلسطينية، وتفعيل كل أشكال التعاون في مختلف المجالات، مشيرا إلى النشاط البارز الذي تقوم به الجالية سواء على صعيد إحياء التراث الفلسطيني والأنشطة الثقافية الأخرى، أو إنجاز كافة المعاملات التي يحتاجها أبناء الجالية في المدينة.
وأثنى الهواري خلال كلمته على ضرورة الاستجابة للمبادرة السياسية التي طرحتها الجبهة الديمقراطية من أجل إنهاء معاناة شعبنا في الأراضي الفلسطينية، وتعزيز مقومات الصمود لأبناء مدينة القدس الذي يخوضون معركة الصمود والتحدي مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.
 

disqus comments here