الجيش الروسي يسيطر بالكامل على ميليتوبل

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أنّ القوات الروسية سيطرت بالكامل على ميليتوبل.
وأضافت بأنّه يجري ضرب أهداف عسكرية أوكرانية بسلاح عالي الدقة، موضحةً أنّه تم تدمير 821 هدفاً عسكرياً أوكرانياً حتى الآن.
وكشفت أنّه يجري استخدام سفن الأسطول الروسي في العملية العسكرية وتم تدمير 7 قوارب أوكرانية، وتم توجيه ضربة بصواريخ مجنحة انطلاقاً من السفن والطائرات باتجاه أهداف عسكرية أوكرانية.
من جهتها أفادت سلطات العاصمة الأوكرانية كييف بأن المدينة تشهد "أعمالا قتالية نشطة" وحثت السكان على توخي "الهدوء واليقظة" دون أن توضح من هم طرفا الاشتباكات.
وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد من كييف في الليل حيث يسمع في التسجيلات دوي انفجارات قذائف وهدير.
وتحدثت تقارير عن وقوع انفجارات وتبادل لإطلاق النار قرب محطة ميترو الأنفاق "بيريستييسكايا" في غرب المدينة والتي يقع بالقرب منها مقر اللواء ​​المنفصل رقم 101 الخاص بحراسة هيئة الأركان العامة الأوكرانية.
هذا وقد دخلت العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا يومها الثالث، اليوم السبت، حيث تجدد قصف العاصمة وسُمع دوي إطلاق نار في ميدان الاستقلال وسط كييف منذ الساعات الأولى من اليوم، وسط تحذيرات من السفارات الأجنبية ومطالبات لرعاياها بالحذر والبقاء قرب الملاجئ، وتحذيرات متكررة للأوكرانيين بالنزول إلى الملاجئ للاحتماء من القصف.
وأفادت الأنباء بسماع دوي إطلاق نار بالقرب من المقرات الحكومية في وسط العاصمة الأوكرانية، فيما أكد الجيش الأوكراني وقوع هجوم على قاعدة عسكرية قرب كييف، كما أن القوات الروسية أطلقت صواريخ "كاليبر" على أوكرانيا من البحر الأسود.
وأفادت مصادر متطابقة بأن العاصمة الأوكرانية تشهد انقطاعا في خدمة الإنترنت، كما أفاد شهود عيان بوجود أعمال سلب في كييف، بالتزامن مع شح المواد الغذائية وخاصة الخبز.
"كييف" تتهم برلين برفض مساعدتها
في ذات السياق قال أندريه ميلنيك السفير الأوكراني لدى ألمانيا، في تصريحات للقناة الثانية في التليفزيون الألماني (زد دي إف) إن "كل طلب (للحكومة الألمانية) لمساعدتنا الآن تم رفضه بكل بساطة. هذا محزن للغاية. لا أستطيع أن أفهم: كيف يمكنك أن تظل قاسي القلب وعنيدا".
وذكر ميلنيك، بعد  الهجو الروسي على بلاده  أن "بعض الوزراء" استقبلوه أمس الخميس (24 فبراير/شباط 2022) وطلب منهم معدات عسكرية ووقودا لجيش بلاده، وأضاف: "كان الجواب: في تقديرنا، قد يكون أمامكم، أيها الأوكرانيون، بضع ساعات. لن يكون من المجدي الآن مساعدتكم على الإطلاق"، وقال: "هذه السياسة، هذا التردد، تركنا كأضاحي نُذبح".
كما انتقد ميلنيك معارضة ألمانيا فرض عقوبات كبرى ضد روسيا  خلال قمة الاتحاد الأوروبي، كالاستبعاد من نظام جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك (سويفت) وفرض حظر على واردات النفط والغاز والفحم من روسيا ، وقال إن الحكومة الألمانية تريد الانتظار، وسأل: "تنتظر ماذا؟ أن يموت عشرات ومئات الآلاف من الأوكرانيين أمام أعينها؟".
وكان المستشار الألماني أولاف شولتس قد قال قبل قمة الاتحاد الأوروبي إنه لا يريد في الوقت الحالي استنفاد جميع خيارات العقوبات ضد روسيا، مضيفا أنه يجب التمسك " بكل شيء آخر تحسبا لموقف تكون فيه هناك ضرورة للقيام بأشياء أخرى"، لكنه لم يوضح ما هو هذا الموقف.
وذكرت صحيفة هاندلسبلات الألمانية اليومية نقلا عن متحدث باسم وزارة الاقتصاد أن ألمانيا زادت من صعوبة تعامل الشركات مع روسيا من خلال "تعليق الموافقة على ضمانات هيرميس وضمانات الاستثمار لروسيا حتى إشعار آخر".
عسكريا ترفض الحكومة الألمانية  تزويد أوكرانيا بأسلحة فتاكة ، مبررة ذلك بعدم سماحها من حيث المبدأ بتوريد أسلحة إلى مناطق أزمات. وبدلا من ذلك، تشير الحكومة الألمانية إلى أنها دعمت أوكرانيا بما يقرب من ملياري يورو منذ بداية الصراع عام 2014. وقدمت أوكرانيا قائمة بالأسلحة التي تقل عن عتبة الأسلحة الفتاكة إلى الحكومة الألمانية، وشملت، على سبيل المثال، أجهزة رؤية ليلية، وأجهزة تحديد مواقع ومعدات إزالة الألغام. ولا تزال هذه القائمة قيد المراجعة.
لكن تقارير إعلامية كشفت عن أن الجيش الألماني يخطط لتقديم تعزيزات للجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي (الناتو)  متمثلة في جنود إضافيين وأنظمة أسلحة. وذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية اليوم الجمعة أن ألمانيا قد تنقل قريبا سرية مشاة تضم حوالي 150 جنديا مع حوالي عشر مركبات مدرعة من طراز "بوكسر"، مضيفة أنه من المحتمل أن ينضم هؤلاء الجنود إلى مجموعة قتالية فرنسية في رومانيا، والتي أعلنت عنها باريس بالفعل في إطار الناتو.

disqus comments here