توماس وايت: 50% من أطفال قطاع غزة يحتاجون لدعم نفسي واجتماعي

صرّح مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بغزة توماس وايت، أن 50% من الأطفال في القطاع يحتاجون إلى دعم نفسي واجتماعي.

وقال وايت، خلال حديث له أمام الصحفيين، مساء الأربعاء، إنه "خلال العام الحالي الجديد سيتم تقديم مثل هذا الدعم لنحو 290 ألف طالب في مدارس اللاجئين".

 

وأشار إلى أن "إدارة الأونروا استخلصت الكثير من العبر والنتائج من تجارب سابقة بفعل العمليات العسكرية الإسرائيلية وغيرها، وجهزت 54 مركزًا لإيواء النازحين في أوقات الأزمة مثلما جرى سابقًا أو في حال وقوع كوارث طبيعية، وأنها تسعى لزيادة تلك المراكز ومنها متنقلة/ كرفانات بهدف الإيفاء بمتطلبات أي احتياج طارئ"، لافتاً إلى أن الأونروا ستجري قريبًا تدريبًا لفحص جهوزيتها لمثل هذه الحالات.

وحول إعادة إعمار المنازل المدمرة بفعل العدوان "الإسرائيلي" المتكرر، قال مدير عمليات الأونروا، إن ملف المتضررين من العملية العسكرية عام 2014 مغلقًا في الوقت الحالي، لعدم وجود أي استعدادات من الدول المانحة لدعم مشروع إعادة إعمارها.

وأشار إلى أن المتضررين خلال الأحداث الأخيرة في مايومن العام الماضي، تم دفع مساعدة نقدية بمبلغ 1502 مليون دولار لنحو 7150 عائلة لاجئة، ويتوقع مع نهاية مارس المقبل دفع مبالغ لـ 7700 عائلة أخرى.

ولفت وايت إلى أن الأونروا تسعى حاليًا للحصول على 1.6 مليار دولار خلال العام الجاري، من المجتمع الدولي الذي تعهد بتمويل المنظمة لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها الحيوية للاجئين.

وأردف أن "الأونروا حاليًا تواجه تحديًا خطيرًا يتمثل في ارتفاع الأسعار عالميًا ومصاريف الشحن، ما يؤثر على تكلفة المساعدات الغذائية الدولية المقدمة للاجئين.

وأشار إلى أن منظمته وزعت في الربع الأول من العام الحالي مساعدات على نحو مليون و140 ألف لاجئ من خلال مراكز التوزيع المنتشرة بغزة، وبتكلفة مالية وصلت إلى 28 مليون دولار.

وأوضح أن 81% من اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة يعيشون تحت خط الفقر، ويعتمدون على المساعدات التي تقدمها الأونروا.

 

وذكر أن الأونروا ستنفذ برامج "المرح الصيفية" خلال العام الحالي والتي سيستفيد أكثر من 100 ألف طفل، وستخلق فرصة عمل لأكثر من 2600 خريج وخريجة، كما أنه سيتم توظيف 750 معلمًا ومعلمة بعقود ثابتة خلال السنوات الثلاث المقبلة.

disqus comments here