شفاعمرو تتصدى لزيارة استفزازية لمجموعة "إم ترتسو" المتطرفة

ألغت المجموعة المتطرفة “إم ترتسو” زيارة كانت قد أعلنت عنها إلى مدينة شفاعمرو بتاريخ 25/2/2022 لزيارة السوق القديم والقيام بجولة تاريخية في المدينة عقب دعوات الأهالي للتصدي لهذه الزيارة وإعلان بلدية شفاعمرو واللجنة الشعبية عن جهوزيتها لمنع الزيارة وحشد الأهالي لمنع دخول المجموعة إلى المدينة.

وقال عضو اللجنة الشعبية في شفاعمرو مراد حداد في حديثٍ خاص، إن الزيارة أعلن عنها من أطراف كانت ستشارك في الزيارة، وإنه جرى إلغاء الزيارة بعد إعلان كل من البلدية واللجنة الشعبية عن رفضها للزيارة وبعد إصدار بيان أكدوا فيه على أنه سيكون هناك خطوات تصعيدية في حال تمت الزيارة.

وتابع، “بعد الإعلان عن الزيارة تم الاتصال مع جميع أعضاء البلدية وعقد جلسة معهم.. كان هناك استنكار وإجماع كامل على رفض الزيارة لأن طابعها استفزازي ويهدف لخلق البلبلة وشحن الأجواء في شفاعمرو..الأطراف التي كانت ستشارك في الزيارة بعد إعلان موقفنا فهموا الموقف وألغوا الزيارة”.

وأكد حداد على أنه سيجري التصدي للزيارة ولمجموعة “إم ترتسو” في حال جرى استئناف الزيارة، مشيرًا إلى أن أهم الخطوات التي سيُعلن عنها هي إعلان الإضراب في المدينة إلى جانب الدعوة إلى صلاة موحدة في كل المساجد للتصدي للزيارة ولـ”المشروع الصهيوني العنصري الفاشي”.

وأضاف، “يوجد محاولات ليست جديدة من الصهيونية الدينية واليمين المتطرف لربط شفاعمرو بالتاريخ اليهودي.. وكأن شفاعمرو لها علاقة بالتاريخ اليهودي.. هذه المحاولات ستمنعها شفاعمرو وستتصدى لها.. شفاعمرو مدينة عربية فلسطينية سندافع عن هوية هذه المدينة مهما كلفنا الأمر”.

وقال رئيس بلدية  شفاعمرو عرسان ياسين في حديثٍ خاص مع موقع الجرمق الإخباري: “سنرفض كل ما يخلق مشاكل في المدينة.. لن نقبل أن تأتي جماعات لتعكر حياة الأهالي.. أعضاء البلدية قالوا أن مجموعة عنصرية ستدخل المدينة ونحن تواصلنا مع الجهات اللازمة ومنعنا الزيارة.. لن نقبل أي شخص يريد تعكير أجواء البلد والأهالي”.

وأوضح عضو بلدية شفاعمرو زهير كركبي أن مجموعة “إم ترتسو” الاستيطانية كانت تحاول تنفيذ زيارة سرية إلى شفاعمرو، مضيفًا، “يوجد لديهم مخطط للاستيلاء على أراضي في المدينة وفي البلدة القديمة تحديدًا.. هذه حركة صهيونية هدفها الاستيطان في البلدات العربية”.

وتابع في حديث “هذه زيارات استفزازية من المتطرفين اليهود الذين يهدفون للاستيلاء على المنازل والإسكان داخل المدينة هذه زيارات متطرفة ونرفضها.. نحن أصدرنا بيان لرفض الزيارة.. واجتمعت اللجنة الشعبية مع رئيس البلدية وطلبنا العمل بجهد لمنع الزيارة”.

وأوضح كركبي في حديثه أنه جرى تجنيد الرأي العام ضد الزيارة لخطورتها، إلى جانب التوجه بمكتوب إلى رئيس البلدية لاتخاذ قرار في المجلس البلدي لمنع الزيارة، مشيرًا إلى أن رئيس البلدية توجه إلى الشرطة وجرى منع الزيارة”.

بؤرة استيطانية في شفاعمرو..

وعن البؤرة الاستيطانية التي أقامها المستوطنون في شفاعمرو يوضح حداد أنه حتى اليوم لم يجري تنفيذ أمر الهدم الذي جرى إصداره بحق المباني التي بُنيت إلى جانب القبر الذي رمم بادعاء أنه قبر يهودي.

وألفت عضو اللجنة الشعبية إلى أن بلدية شفاعمرو أودعت خارطة لتنظيم البناء في المدينة، مضيفًا، “هذه مجموعة قامت بتعمير على أرض ليست لها وعلى شارع رئيسي.. هؤلاء معتدين ويوجد فكر عنصري وراء هذا البناء”.

وشدد حداد على أنه سيجري تقديم استئناف للمحكمة بهدف هدم المباني التي بُنيت إلى جانب القبر لأنها مباني مخالفة للقانون وتم بناؤها على شارع رئيسي وعلى أراض ذات ملكية خاصة وقسم من تلك  الأراضي تابع لبلدية  شفاعمرو.

وأردف، "سنحاول هدم تلك المباني غير القانونية بطريقة قانونية.. سوف نجبر التنظيم والبناء وبلدية شفاعمرو على هدم المباني التي بُنيت إلى جانب القبر الذي يدعون أنه يهودي ويعود لحاخام يهودي يدعى يهودا بن بابا.

وألفت رئيس بلدية شفاعمرو  عرسان ياسين، إلى أن المباني التي عُمرت إلى جانب القبر أُقيمت على دونم ونصف تابعة للبلدية وعلى دونمات أخرى ذات ملكية خاصة، مضيفًا، “نحن نرفض كل ما يضر بمصلحة المواطن”.

disqus comments here