الغرب يهدد برد موحد... بوتين يعلن الاعتراف باستقلال جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك

 أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مساء يوم الإثنين، في كلمة مباشرة، إلى جميع المواطنين في روسيا، الإعتراف بسيادة دونيتسك ولوغانسك فورًا.

وقال بوتين في كلمته، إن "أوكرانيا بالنسبة لروسيا ليست مجرد دولة مجاورة، بل هي جزء من التاريخ، رفاقنا وأقاربنا".

 

وأدرف بوتين: "حلف الناتو يعتبر روسيا العدو الرئيسي بالنسبة له، وستكون أوكرانيا بمثابة نقطة انطلاق لهجومه. وفي حالة نشر معدات الرادار التابعة لحلف شمال الأطلسي في أوكرانيا، يمكنهم السيطرة على أراضي روسيا".

وشدد بوتين على أن "انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) ونشر الأسلحة في هذه المنطقة مسألة محسومة بالنسبة لروسيا".

وأضاف: "قال الرئيس الروسي، حول تصريحات الرئيس الأوكراني المتعلقة بالأسلحة النووية: "أوكرانيا تستطيع أن تصنع أسلحتها النووية ببساطة، خصوصا مع تقديم مساعدات من الخارج، وهذا أمر لا نستبعده، هذا سيغير وضع أوروبا بالكامل، الوضع في العالم سيتغير بشكل جذري مع ظهور مثل هذه الأسلحة ولا يسعنا إلا أن نرد على ذلك، والغرب سيقدم الدعم، رأينا قوافل المساعدات العسكرية تأتي إلى أوكرانيا، ومعهم ضباط من الناتو، أي أن القرار سيكون لدى الناتو في أوكرانيا".

 

وأوضح بوتين أن دستور أوكرانيا لا يسمح بوجود قواعد عسكرية أجنبية لكنهم تجاوزوه ويؤسسون قاعدة مهمة للناتو".

ونوه الرئيس الروسي إلى أن "أوكرانيا تعيش أزمة اقتصادية واجتماعية، وفي عالم 2020 وبسبب الجائحة هاجر أكثر من 60 ألف طبيب وعامل في المجال الصحي".

ولفت بوتين إلى أن "كييف حاولت استغلال الحوار مع روسيا للمساومة مع الغرب.. ولعبت قوى خارجية دورا في العلاقة بين روسيا وأوكرانيا".

وذكر بأن "روسيا سددت بالكامل ديون أوكرانيا لكن كييف رفضت الامتثال لاتفاقيات إعادة الممتلكات".

وقال: "الوضع أصبح في دونباس مرة أخرى حرجا وخطيرا وأنا اليوم أخاطبكم مباشرة ليس فقط لتقييم ما يحدث، ولكن أيضا لإبلاغكم بالقرارات التي يتم اتخاذها، وحول الخطوات الأخرى المحتملة في هذا الاتجاه".

 

ووقع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مساء يوم الاثنين، على مرسومين يقضيان باعتراف روسيا باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين عن أوكرانيا.

وجرت مراسم التوقيع على الوثيقتين في الكرملين بحضور رئيسي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك، دينيس بوشيلين ودينيس باسيتشنيك.

كما وقع بوتين مع بوشيلين وباسيتشنيك على اتفاقين منفصلين حول الصداقة والتعاون والمساعدة بين روسيا من جهة وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك من جهة أخرى.

وحذر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، روسيا من خطوة الاعتراف باستقلال جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك في أوكرانيا، مهددا باتخاذ رد فعل غربي موحد تجاه تلك الخطوة.

واتهم بوريل في مؤتمر صحفي، يوم الاثنين، في بروكسل، روسيا بالتسبب في خلق "أكبر تهديد للأمن الأوروبي منذ الحرب العالمية الثانية"، داعيا موسكو إلى عدم الاعتراف باستقلال جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد، محذرا من فرض عقوبات ورد فعل موحد من الغرب تجاه هذه الخطوة.

وبدوره، قال سفير الولايات المتحدة لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يوم الإثنين، إن اعتراف روسيا باستقلال منطقتين انفصاليتين بشرق أوكرانيا سيكون ”مدعاة للأسف“ إذا حدث.

وذكر مايكل كاربنتر في بيان أمام اجتماع للمنظمة أنه ”إذا نُفذ ذلك، فستؤدي هذه الخطوة مجددا إلى ضرب عرض الحائط بالنظام الدولي القائم على القواعد تحت تهديد القوة“.

 

وأضاف: ”هذا، أيها الزملاء الأعزاء، مدعاة للأسف والإدانة، ويجب أن (نشجبه) جميعا“.

 

كما أشار بوريل إلى أن نفس الأمر ينطبق على بيلاروس، حال شاركت في أي هجوم ضد أوكرانيا.

disqus comments here