إعلام إسرائيلي يكشف بالأرقام الخسائر الاقتصادية أمام مُسيّرة "حسّان"

 كشفت صحيفة "كالكاليست" الإسرائيلية، فشلاً إسرائيلياً واضحاً أمام الطائرة المسيّرة "حسان"، التي اخترقت أجواء الأراضي الفلسطينية المحتلة لمدة 40 دقيقة، من دون تدميرها.

وذكرت الصحيفة أنّ "طائرات "أف 16" وطائرات هليكوبتر أباتشي، بالإضافة إلى صواريخ اعتراضية من المنظومة الدفاعية، القبة الحديدية، كلها لم تنجح في اعتراض المسيّرة حسّان".

وأكدت الصحيفة أنّ "إسرائيل سجّلت فشلاً أمنياً واقتصادياً في آنٍ واحد"، مناديةً بشراء "وسائل اعتراض مُتاحة ورخيصة، وخصوصاً أن تكلفة الطائرات المقاتلة والمروحيات الإسرائيلية مرتفعة جداً".

وأوضحت الصحيفة أنّ "رحلة الساعة الواحدة للطائرة المقاتلة F-16، في سلاح الجو الأميركي، تبلغ نحو 22000 دولار"، بينما "تبلغ تكلفة رحلة مروحية هليكوبتر أباتشي في الجيش الأميركي، نحو 4000 دولار".

وتبلغ تكلفة كل صاروخ دفاعي من المنظومة الدفاعية، "القبة الحديدية"، نحو 50000 دولار، وفق الصحيفة.

يُشار إلى أنّه، بعد إتمام جولة المسيّرة "حسّان"، تحدَّث الإعلام الإسرائيلي عن فشل كبير لـعمل "القبة الحديدية". وكتب معلّق الشؤون العسكرية في "القناة الـ 13"، أور هيلر، أنه "فشل آخر كبير لمنظومة القبة الحديدية في الشمال، ويطرح كثيراً من الأسئلة الصعبة".

 

أمّا صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فقالت إنّ اختراق المسيّرة "حسّان" الأجواءَ الإسرائيلية، أمس الجمعة، "أثار ذعراً في الشمال، بعد أن هرعت نحوها طائرات ومروحيات حربية للجيش الإسرائيلي، وفُعّلت القبة الحديدية، وسُمعت صفّارتا إنذار في المنطقة".

ووفق تقديرات الصحيفة، فإنّ حزب الله أراد من خلال المسيّرة أن يُحرج "إسرائيل".

وأعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان، الجمعة، إطلاق الطائرة المسيّرة "حسان" داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.


وأكدت المقاومة أنّ الطائرة حلقت "40 دقيقة في مهمة استطلاعية، امتدت على طول 70 كم في فلسطين"، مضيفةً أنّها عادت "سالمة على الرغم من كل محاولات العدو المتعددة والمتتالية لإسقاطها".

disqus comments here