بمناسبة ذكرى الانطلاقة الـ «53» اعتصام في بيروت بدعوة من اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى

في اطار فعاليات خميس الاسرى وبدعوة من اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نظم اعتصام جماهيري امام مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بيروت بمشاركة عدد من ممثلي الفصائل والاحزاب اللبنانية اضافة الى مؤسسات واتحادات شعبية وجمهور..
من جهته اعتبر اركان بدر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية أن الاجراءات التي قام بها الاحتلال ضد الاسرى هي اجراءات انتقامية ردا على الضربة التي تعرض لها بعد عملية نفق الحرية التي عرّت الاحتلال وتدابيره الامنية وفي محاولة لافراغ الانتصار العظيم الذي حققه الاسرى من مضامينه النضالية..
وأكد بدر أن الشعب الفلسطيني وتياراته المختلفة محكومون بالوحدة والشراكة في معالجة قضايانا الوطنية ولتوفير الدعم السياسي والشعبي لاسرانا البواسل بعيدا عن كل الانقسامات داعيا الى تدويل قضية الاسرى والعمل بمختلف الاشكال النضالية لتحريرهم وضمان اطلاق سراحهم..
وشدد على أن الجبهة ستواصل جهودها لاستئناف الحوار الشامل على ارضية مبادرتنا السياسية على طريق توفير الحماية السياسية للتحركات الشعبية في فلسطين وتوفير البيئة الداخلية لجهة العمل على انهاء الانقسام واستنهاض المقاومة الشعبية بمختلف اشكالها لمواجهة جرائم الاحتلال عبر استعادة الوحدة الوطنية وبناء استراتيجية نضالية تضع قرارات المجلس المركزي في دورته الاخيرة ومخرجات لقاء الامناء العامين موضع التطبيق العملي وبما يستجيب لمتطلبات المواجهة المشتركة، خاصة في ظل تحديات كبرى داهمة.
واشار بدر في كلمته الى اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والمهجرين من سوريا الذين يئنون تحت وطأة ازمات اقتصادية واجتماعية صعبة على المرجعيات المعنية التصدي لها ومعالجتها خاصة وكالة الغوث التي لا تتعاطى مع الازمة اللبنانية وفقا لتقاريرها التي تؤكد ان منحى الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين آخذ في الازدياد.. ما يتطلب ضرورة الاستجابة لمطلب اللاجئين باعتماد خطة طوارئ اغاثية، ودعوة الدولة اللبنانية ومؤسسات منظمة التحرير والمجتمع المدني الى التنسيق في كل ما من شأنه ان يخفف عن شعبنا تداعيات الازمات السياسية والاقتصادية..
بدوره قال المحامي عمر الزين باسم لجنة الدفاع عن الاسرى والمعتقلين ان الامم المتحدة مطالبة بتحمل مسؤولياتها على اكثر من مستوى، وهي مدعوة الى تحركات على المستوى الدولي لتوفير دعم حقيقي للشعب الفلسطيني الذي يواجه بطش الاحتلال وممارسات المستوطنين الصهاينة، مشددا على الحق بمقاومة المحتل حتى يرحل من فوق الارض الفلسطينية..
من جهته استنكر عباس قبلان  الناطق باسم هيئة الاسرة والمحررين اللبنانيين الصمت الدولي تجاه قضية الاسرى والجرائم اليومية التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال ومستوطنيه ، داعيا كل احرار العالم الى تفعيل تحركاتهم دعما للاسرى وللشعب الفلسطيني في نضاله ومقاومته للتخلص من الاحتلال.
من جهته حيا منسق العلاقات العامة في مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى في لبنان سامر عنبر جميع الاسرى في نضالاتهم اليومية ضد جلادي الاحتلال، داعيا الى دعم تحرك الاسرى ومطالبهم، والقيام بأوسع تحرك سياسي وشعبي من اجل فضح ممارسات الاحتلال بحق الاسرى.
وقد سلم وفد من المعتصمين الى ممثلة اللجنة الدولية جمال ابو حمد نص مذكرة اكدت على دعم تحركات الاسرى والاصرار على مواصلة المقاومة بكافة اشكالها، داعية الهيئات الدولية وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الاحمر الوقوف إلى جانب الاسرى ودعم مطالبهم بوقف الممارسات غير الإنسانية بحقهم، واتخاذ اجراءات تضمن تطبيق الاحتلال لاتفاقية جنيف وإجباره على إطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين خاصة الأطفال والمرضى والنساء.
 

disqus comments here