سلفيت.. مستوطنون يقتلعون 50 شجرة زيتون ويجرفون طرقا زراعية

 أقدم مستوطنون، اليوم الاربعاء، على اقتلاع وتكسير 50 شجرة زيتون وتخريب غرفة زراعية، وتجريف وتدمير العبارات شمال بلدة كفر الديك غرب سلفيت، تعود ملكيتها للاخوين كنعان وجهاد الديك،

وقال المواطن كنعان : أن مجموعة من قطعان المستوطنين قاموا باقتلاع وتكسير 50 غرسة زيتون من ارضنا الواقعة بمنطقة ظهر صبح المستهدف من قبل المستوطنات المقامة على اراضي المواطنين. "

 

وأضاف الديك "ان مساحة ارضنا تقدر بـ160 دونما معظمها مزروعة بأشجار الزيتون، ونقوم بالإستصلاح والزراعة، حيث قمنا بزراعة اشتال زيتون تقدر اعمارها ما بين 4-6 سنوات، وهذا لم يرق للمستوطنين الذين فرغوا حقدهم وعنصريتهم من خلال اقتلاعها وتكسيرها"، مشيرا الى "انه بالرغم من ذلك سنقوم باعادة زراعتها مرة أخرى ولن نترك ارضنا لهم مهما كلفنا الامر".

وفي نفس السياق، قال رئيس بلدية كفر الديك محمد ناجي لمعا :"ان جرافات الاحتلال الاسرائيلي قامت بتدمير وتجريف العبارات في منطقة ام حنون ومنطقة سوسية شمال البلدة، واغلاق الطريق المؤدية لاراضي المواطنين بالسواتر الترابية"، موضحا أن اغلاق الطريق يعيق حركة المواطنين من الوصول لاراضيهم.
واضاف ناجي :"ان اعتداءات المستوطنين طالت الغرف الزراعية للمواطنين، حيث قاموا بتكسير وتدمير غرفة زراعية تعود ملكيتها للمواطن عمار نايف الديك في منطقة عرعرة شمال البلدة.

 

واشار الى ان المنطقة الشمالية تتعرض لهجمة غير مسبوقة من قبل الاحتلال وذلك من اجل الاستيلاء على المزيد من اراضي المواطنين لصالح توسعة مستوطناته المقامة على اراضي المواطنين.

وحمل محافظ سلفيت اللواء د.عبدالله كميل حكومة الاحتلال تبعات عنف المستوطنين المتواصل، مؤكدا على ضرورة محاسبة المستوطنين المسؤولين عن ارتكاب جرائم ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم.

 

ولفت الى ان اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين، من اقتلاع للاشجار، وتجريف للاراضي، واعتداء على ممتلكات المواطنين، تتم بإسناد من الجيش الإسرائيلي وتشكل الجوهر الحقيقي للسياسة الإسرائيلية الرسمية تجاه شعبنا وحقوقه، وتكشف زيف الشعارات والتلاعب بالألفاظ التي تمارسها للتغطية على هذه الحقيقة، مطالبا المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية التي تعنى بحقوق الانسان الضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف عدوانها واستيطانها فورا.

disqus comments here