الخارجية الفلسطينية تدين جريمة إعدام الشهيد البرغوثي وتطالب الجنائية بالتحقيق فوراً

 أدانت وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات جريمة اعدام الشاب نهاد أمين البرغوثي (20 عاما)، من قرية كفر عين، متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله،

واعتبرت  الوزارة أن هذه الجريمة حلقة في مسلسل جرائم الاعدامات الميدانية التي تنفذها قوات الاحتلال،  وتعكس ثقافة الاجرام  العنصرية التي تسيطر على مراكز صنع القرر في دولة الاحتلال.

 

وحملت  الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة، واعتبرتها  جزءا لا يتجزأ من جرائم الإرهاب المؤسسة الاحتلالية الرسمية.

  وطالبت الوزارة  المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية لشعبنا، في ظل تصاعد  الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال وميليشيات المستوطنين بموافقة ومباركة المستوى السياسي والعسكري في دولة الاحتلال.

 كما دعت  الوزارة المحكمة الجنائية الدولية البدء الفوري بتحقيقاتها في جرائم قوات الاحتلال ومستوطنيه.

disqus comments here